نوسوسيال

نوس سوسيال/ إعداد سيدار رشيد : قراءة في الصحف الفرنسية

454

 

 

في أوكرانيا يريد الكرملين تحويل الأطفال إلى مواطنين روس مثاليين

أشارت صحيفة لوبينيون إلى ان السلطات التي نصبتها موسكو داخل الأراضي الأوكرانية الواقعة تحت سيطرة موسكو قامت بحذف التاريخ والأدب الاوكراني لصالح الدورات التدريبية التي تمجد الجيش الروسي

في زابوريجا مثلا، حظرت موسكو كل ما يذكر الطلاب بالهوية الأوكرانية وأضافت عددا من الساعات خاصة بدروس اللغة الروسية، واستبدلت الكتب المدرسية الأوكرانية بكتب المنهج الدراسي الروسي، وهذه التغييرات تصب في مصلحة الكريملين نقرأ في الصحيفة

وأوضح جاك واتلينج، مدير الأبحاث في المعهد الملكي البريطاني أن المسؤولين الروس قاموا بدفع رواتب كبيرة للمدرسين من أجل العودة إلى العمل في الأراضي التي سيطرت عليها روسيا جنوب أوكرانيا

إيمانويل ماكرون وجورجيا ميلوني و “التقارب” حول قضايا الهجرة

اعتبر لودوفيك لامان في صحيفة ميديا بارت أن زيارة جورجيا ميلوني إلى باريس جاءت متأخرة جدا، وتحققت بعد خلافات وتأجيلات وجدل سياسي ودبلوماسي، مضيفا أن ملف الهجرة والأمن الأوروبي يمكن أن يعيد الدفء إلى العلاقات بين البلدين والامان أشار إلى أن إيطاليا قد تساهم بشكل كبير في ملف الهجرة، من خلال الحدود بين الجانبين وكذلك عبر علاقاتها وتحركاتها مع دول شمال إفريقيا، حيث تكثف من تواصلها مع تونس التي تحولت في السنوات الأخيرة حسب بعض القادة الأوروبيين إلى بلد رئيسي لاحتواء وصول المهاجرين غير النظاميين إلى أوروبا

قمة في باريس لتجديد الحوار بين الشمال والجنوب 

نقرأ في صحيفة لاكروا أنه من أجل اتفاق مالي عالمي جديد، وبحضور حوالي خمسين رئيس دولة تعقد قمة على مدى يومين تتطرق للتنمية ومكافحة الفقر والمناخ وتجديد الحوار بين النصف الشمالي والجنوبي للعالم، واعتبر كاتب المقال أن النقطة الأبرز التي ستطرح على طاولة المناقشات هي: كيف يمكن ضخ المزيد من الأموال إلى البلدان التي تواجه صعوبات ومشاكل اقتصادية واجتماعية كبيرة؟ خاصة أن خبراء في الأمم المتحدة أشاروا إلى أن حاجة هذه الدول تفوق 1000 مليار دولار سنويا، فهل تستطيع الدول الكبرى تحقيق ذلك في ظل الأزمات التي تضرب اقتصادها هي الأخرى بعد الأزمة الصحية العالمية والغزو الروسي على أوكرانيا؟ يتساءل الكاتب

بعد حادث غرق قارب المهاجرين السلطات اليونانية تبحث عن المهربين

أشارت صحيفة لوموند إلى أن السلطات اليونانية تحقق في حادث غرق قارب المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط الأسبوع الماضي، ويبدو حسب التحقيقات الأولية أن المهربين كانوا يبحثون عن المهاجرين الراغبين في الوصول إلى الأراضي الأوروبية عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 4000 و6000 يورو الصحيفة أفادت أن السلطات اليونانية تكفلت بنقل عدد من المهاجرين الناجين من الحادث إلى شمال أثينا للإستماع لشهاداتهم،ونقلت الصحيفة عن أحد الناجين السوريين أن المهاجرين كانوا يدفعون مبالغ أيضا من أجل الحصول على الماء والطعام من قبل المهربين ،كما أنهم تعرضوا لسوء المعاملة والضرب لوموند أشارت إلى أن المحكمة العليا اليونانية أمرت بإجراء تحقيق كامل لتحديد أسباب هذه المأساة، خاصة بعد الاستماع لشهادات الناجين الذين أكدوا أن حرس السواحل اليونانية رفضوا مساعدتهم وإنقاذهم

بتشجيع ودعم من بكين وموسكو “دول الجنوب ” تتحدى الغرب 

اعتبرت ايزابيل لاسار في صحيفة لوفيغارو أن الرئيس الفرنسي يبذل جهودًا لحشد دول الجنوب، من خلال تنظيم مؤتمرات دولية، ولقاءات ثنائية،حول مسألة الغزو الروسي لأوكرانيا، لكن هذه الجهود لم تثمر بعد تعلق الكاتبة ، ويبدوا أن دول الجنوب لم تستجب لدعوات باريس والاتحاد لأوروبي ،مشيرة إلى زيارة الرئيس الجزائري الأخيرة إلى موسكو ولقائه بفلاديمير بوتين كمثال على ذلك وترى الكاتبة أن دول الجنوب تتجه نحو منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وتحاول استبدال نفذ الغرب بنفوذ روسيا والصين وتركيا وغيرها، وتغتنم القوى الناشئة الجديدة فرصة انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الشرق الأوسط للحصول على أسواق جديدة داخل دول الجنوب