نوسوسيال

فرنسا تقمع مظاهرات1 أيار بالطائرات المسيرة – درون

196

/  كتب : حسن ظاظا /

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

 

 

الصحف الفرنسية سلطت الضوء على المظاهرات التي ستشهدها فرنسا في اليوم العالمي للشغل1 مايو / أيار وتحدي وحدة النقابات

                                             

اعتبر داميان دوا في صحيفة ليبيراسيون أن النقابات الفرنسية تجتمع لأول مرة منذ عام 2009 من أجل التظاهر، ومن المرجح أن تكون المشاركة في المظاهرات تاريخية عبر مختلف المدن الفرنسية، وقد يكون نهار اليوم مناسبة لاستعراض أكبر قوة نقابية وشعبية ضد إصلاح نظام التقاعد في البلاد، لكن يقول الكاتب حتى لو نزل عشرون مليون شخص إلى الشارع في اليوم العالمي للشغل فمن المؤكد أن ايمانويل ماكرون لن يغير رأيه 

مظاهرات 1 مايو / أيار: جدل حول استخدام الشرطة للطائرات المسيرة “درون 

أشارت صحيفة لوفيغارو إلى أنه بتشجيع من وزير الداخلية الفرنسي، سمح عدد من محافظي المدن الفرنسية باستخدام الطائرات المسيرة خلال المظاهرات المرتقبة اليوم في فرنسا منظمات الدفاع عن الحريات الفردية وحقوق الإنسان والمواطن، ومحامون طعنوا في هذه القرارات، واعتبروا أن السماح باستخدام الطائرات المسيرة خلال المظاهرات تعد على حرية المواطنين، وتم يوم أمس التراجع عن هذا القرار في بعض المدن مثل روان شمال البلاد بعد حكم صادر أمام المحكمة الإدارية

وأوضحت الصحيفة أنه يحق للشرطة والدرك استخدام هذه الطائرات المجهزة بكاميرات خاصة للحفاظ على النظام أو “منع الهجمات على سلامة الأشخاص والممتلكات”. مضيفة أنه تم تمرير هذا الإجراء في ديسمبر 2022 كجزء من قانون المساءلة الجنائية والأمن الداخلي، النابع من قانون الأمن العام المثير للجدل

في منطقة الساحل، العدالة الاجتماعية هي السبيل الوحيد الذي يمنع المجتمع من الوقوع في معسكر العدو

في مقابلة لصحيفة لوموند مع الباحث ماتيو بيلران حول مواجهة التهديد الإرهابي في منطقة الساحل، اعتبر الأخير أن السكان الذين لم يتم طردهم من قبل الجهاديين تعتبرهم السلطات في صفوف الإرهابيين، وهو ما يبرر مقتل حوالي 150 شخصا الشهر الماضي شمال بوركينا فاسو على يد قوات الجيش، هؤلاء السكان أصبحوا هدفا وعدوا للدولة، رغم أنهم في أغلب الأحيان يضطرون للتعامل مع الجهاديين من أجل البقاء على قيد الحياة

ماذا عن الوضع الأمني والحريات في هذه المنطقة منذ الانقلابات العسكرية التي حصلت فيها؟ 

ماتيو بيلغان أوضح أنه اعتقل لمدة يومين في واغادوغو في مارس الماضي، مضيفا أن أساليب القمع ومناخ القلق يسود هذه المنطقة وعن الاستراتيجية التي تتبعها باريس فيم يخص إعادة نشر بعض جنودها في النيجر، قال بيلغان إن هذه الاستراتيجية ستكون مفيدة لاستقرار البلاد، لان العمليات العسكرية تنفذ تحت إشراف القيادة النيجيرية من أجل ضمان الاستقرار المحلي بعد التوترات التي شهدتها مالي وبوركينا فاصو بسبب التواجد الفرنسي على أراضيها

البابا فرانسيس مستعد للتوسط بين روسيا وأوكرانيا في قضية الأطفال الأوكرانيين المختطفين

 

أفاد موفد لاكروا الذي كان ضمن الصحفيين المرافقين للبابا فرنسيس أن البابا قال على متن الطائرة التي أعادته من بودابست إلى روما إنه مستعد للوساطة بين الروس والأوكرانيين للإفراج عن الأطفال الأوكرانيين المحتجزين في روسيا، مضيفا أن البابا سبق له وأن شارك في وساطات متعلقة بروسيا ونجح في ذلك

وأضافت لاكروا أن هذه المسألة إنسانية قبل أن تكون قضية حرب ونزاع بين بلدين، ومن الواجب أن تقوم الجهات التي ترى أنها تملك القدرة في التعامل مع طرفي النزاع بمحاولة إيجاد حلول، خاصة أن الأمر هنا يتعلق بأطفال يتواجدون على الأراضي الروسية ضد إرادتهم وغصبا عن عائلاتهم، وهو ما وصفته الأمم المتحدة بجرائم حرب