نوسوسيال

المدن الكردية في شمال سوريا تحتفل بعيد المرأة العالمي

317

                                         / نوس سوسيال : كتبت سيدار رشيد /

                                        ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

 

 

 

 

المرأة الكرديةخرجت بمسيرات حاشدة للاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

طغى شعار “المرأة الحياة الحرية، نحو ثورة المرأة” على المسيرات الحاشدة التي خرجت في مدن ونواحي مقاطعة قامشلو.في مدينة قامشلو، شارك المئات من الأهالي والنساء، في المسيرة الحاشدة التي انطلقت من دوار شهداء السريان الآشوريين وسط المدينة، مرتديات زيهن الفلكلوري والتراثي الذي يدل على ثقافة كل مكون في شمال وشرق سوريا.المسيرة التي تميزت بألوان الربيع والمرأة، رفعت فيها أعلام مؤتمر ستار وصور القائد عبد الله أوجلان وأعلام صغيرة كتبت عليها “Jin, Jiyan, Azadî المرأة، الحياة، الحرية” وسط تعالي أصوات زغاريد الأمهات ورفعهن لشارات النصر.شارك في المسيرة المئات من النساء الكرديات والعربيات والسريانات والأرمنيات، وأعضاء وعضوات المؤسسات المدنية والاجتماعية والسياسية والخدمية والنسائية والدينية والشبيبة والأمميات وممثلات عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.”مستعدات لريادة ثورتنا معاً”لدى وصولهن إلى جانب ملعب شهداء 12 آذار، وقفت المشاركات دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، تلاه إلقاء كلمة من قبل الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بيريفان خالد، هنأت فيها كل النساء بمناسبة 8 آذار، قائلة: “نساء روج آفا وشمال وشرق سوريا، النساء المناضلات والمقاومات عيدكن مبارك، وعيد كل النساء في العالم وأمهات الشهداء مبارك؛ نبارك هذا اليوم على كل الشهيدات اللواتي ضحين بأنفسهن لنعيش هذا اليوم، وعلى النساء اللواتي أوقدن شعلة انتفاضتهن بجدائلهن في روجهلات كردستان وإيران”.بيريفان خالد أوضحت أن الاحتفال بيوم 8 آذار مختلف عن الأعوام المنصرمة، وتابعت: “نحتفل اليوم بشكل مختلف عن الأعوام المنصرمة، لأننا عشنا أحداث ثقيلة جداً نتيجة للزلزال الذي ضرب باكور تركيا وتأثر به مناطق سورية وشمال وشرق سوريا أيضاً، لكن ذلك لا يعني بأننا سنكف عن نضالنا، بل سنجعل كل يوم ضمن ثورتنا يوم 8 آذار”.مؤكدة أن المرأة التي قادت ثورة روج آفا وشمال وشرق سوريا ستتمكن من حماية مكتسباتها من هجمات الإبادة على يد القوى الرأسمالية؛ “فالنظام الذي طبق اليوم في شمال وشرق سوريا بدءاً من الكومين حتى الإدارة الذاتية يواجه خطر هجمات الدولة التركية والقوى السلطوية كإيران والنظام البعثي، لأنهم يسعون إلى إفشال الثورة في شخص المرأة”.وأضافت: “المرأة التي نظمت نفسها لن تتمكن أي قوة من كسر إرادتها وإرادة كل النساء اللواتي قدن الثورة في روج آفا وشمال وشرق سوريا، ومعاً سنحمي نهج حرية المرأة والشهيدات”.وجددت بيريفان عهدها بحماية ثورة 19 تموز ومكتسباتها ضد “النظام البعثي والنظام الفاشي الإيراني والدولة التركية، ومعاً سنوحد أجزاء كردستان الأربعة مرة أخرى”، متوجهة بحديثها للنساء في روجهلات كردستان وإيران، بالقول “نحن مستعدات لريادة ثورتنا معاً”.

ثورة روج آفا آمل لحرية كل النساء

بدورها بيّنت عضوة حركة المرأة الشيوعية الثورية، مزكين عربو، أن يوم 8 آذار هو يوم للنضال والمقاومة ضد النظام الذكوري والرأسمالي والعنف الممارس ضد النساء بكافة أشكاله، وأن ثورة المرأة في شمال وشرق سوريا هي أمل لحرية كل النساء في العالم.وأكدت “تناضل النساء الكادحات والعاملات والمناضلات ضد الرأسمالية وكل أشكال العنف الممارس ضدهن، لذلك علينا أن نعلم جيداَ أن ثورة روج آفا هي ثورة لحرية كل النساء في العالم”.مباركة هذا اليوم على كل المقاتلات اللواتي يناضلن في جبال الحرية، بالقول: “كل النساء في العالم اتحدن وكن خطوة للحرية ضد القوى الرأسمالية”.

استهداف القياديات والرائدات

أما عضوة الهيئة التنفيذية لحزب الاتحاد السرياني، نورة حنا، فبيّنت أنه في الوقت الذي حملت النساء وروداً وخبزاً في دعوة إلى السلام ونشر الخير، تم استهدافهن بالسلاح والعنف، لأن المرأة المناضلة تشكل خطراً على الأنظمة والحكومات الاستبدادية والظلامية.مضيفة “ما نراه في أفغانستان وإيران وتركيا وسوريا من قمع لحرية المرأة وممارسة أبشع جرائم العنف بحقها من قتل واغتصاب واعتقال وتهجير وتعذيب، واستهدافهم للقياديات والرائدات خير دليل على ذلك”.

مدينة عامودا

وفي ناحية عامودا، بريادة المرأة اجتمع المئات من الأهالي رافعين صور القائد عبد الله أوجلان، أعلام مؤتمر ستار، ويافطات كتب عليها شعار “المرأة حياة حرة ..نحو ثورة المرأة”.وانطلقت النساء بلباسهن الكردي، من ساحة الشهيد جهاد وسط المدينة، وجابت شوارع الناحية مرددين “المرأة حياة الحرية”، “عاش نضال المرأة”، “الحرية للمرأة”، لتتوقف في ساحة المرأة شرق الناحية.وتحولت المسيرة إلى وقفة في ساحة المرأة، وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقت الإدارية في مؤتمر ستار في مقاطعة قامشلو، شاها خليل، كلمة أكدت خلالها: “إننا هنا لنؤكد لكافة الأنظمة السلطوية أن سياساتهم وأسلحتهم، لن يثنوا المرأة والشعوب التواقة للحرية عن نضالهم، فها هي ثورة “المرأة حياة حرية” تعلوا في أنحاء العالم ضد الظلم، وذلك بفضل فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان، وتضحيات الشهيدات مثل سارة وبريتان وزيلان وآرين وبارين”.وعاهدت بتصعيد النضال “نعاهد الشهيدات بأننا سنحول كافة الساحات إلى ساحات نضال وتحرر المرأة”.

مدينة جل آغا

وتجمع أهالي ناحية جل آغا وأعضاء وعضوات المؤسسات المدنية والعسكرية ووجهاء العشائر في ساحة الشهيد معصوم الواقعة في وسط الناحية حاملين صور شهيدات وأعلام مؤتمر ستار.انطلقت المسيرة من الساحة وسط ترديد شعارات تحيي مقاومة المرأة وجابت الشارع الرئيس للناحية، لتعود أدراجها إلى الساحة وتتحول المسيرة هناك إلى تجمع جماهيري.وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقت الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل، سهام داوود، كلمة أشارت أن تاريخ 8 آذار يعتبر انطلاقة مقاومة ونضال المرأة ضد الأنظمة الاستبدادية التي تهدف لتهميش دور المرأة. وأشادت بتضحيات النساء حول العالم ودورهن في تحقيق العدالة والحرية.

تربه سبيه

وفي ناحية تربه سبيه انطلقت المسيرة التي شارك فيها المئات من الأهالي من أمام مركز مؤتمر ستار، في الجهة الشرقية للناحية، وحمل فيها المشاركون صور القائد عبد الله أوجلان وأعلام مؤتمر ستار.تقدمت المسيرة لافتة كبيرة عليها صور رائدات لثورة المرأة، وكتب عليها “المرأة، الحياة، الحرية.. نحو ثورة المرأة”.جابت المسيرة السوق المركزي وسط الناحية، وتوقفت أمام مركز حركة الشبيبة الثورية السورية.وهناك وقف المشاركون دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقت بعدها الإدارية في مؤتمر ستار زينب محمد، كلمة باركت في بدايتها 8 آذار على عموم النساء في العالم، وأشادت بالمقاومة البطولية ونضال النساء في شمال وشرق سوريا وكردستان عامة في وجه الظلم والطغيان.زينب أكدت أن شعار “المرأة الحياة الحرية” تخطى حدود الشرق الأوسط وبات شعاراً لحرية المرأة في العالم أجمع واتخذته النساء كمبدأ في نضالهن ضد العبودية والظلم.وذكرت أن صاحب ثورة المرأة هو القائد الذي استمدت منه النساء القوة والعزيمة والإصرار في النضال.وأشارت إلى أن النضال سيستمر في وجه الذهنية الذكورية السلطوية وتحصيل كامل حقوق المرأة باعتبارها، قائدة المجتمع.

مدينةكركي لكي

خرج المئات من أهالي ناحية كركي لكي، في مسيرة، انطلقت من ساحة الشهيد خبات غرب الناحية. رافعين صور العديد من المناضلات وشهيدات ثورة شمال وشرق سوريا.وجابت المسيرة شوارع الناحية، مرددين هتافات تحيي نضال المرأة حول العالم ” JIN JIYAN AZADÎ “، وتوقف الحشود المشاركة وسط السوق المركزي في الناحية.وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر، باركت خلالها يوم 8 آذار على جميع النساء وبينت بأن هذا اليوم يحمل معاني كبيرة لكفاح النساء.وبينت بأن النساء حول العالم لا زلن يناضلن في سبيل تحقيق العدالة والحرية تحت شعار “المرأة الحياة الحرية”.

 مدينة ديرك

أما في ناحية ديرك، فقد تجمع المئات من النساء وأهالي ناحية ديرك ومنطقة كوجرات وبرآف في ساحة الحرية للمشاركة بمسيرة الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة.

حمل المشاركون شعار المسيرة “المرأة حياة الحرية، نحو ثورة المرأة”، بالإضافة إلى أعلام مؤتمر ستار، ويافطات كتب عليها شعار “المرأة حياة حرية”.

جابت المسيرة شوارع الناحية، وسط ترديد شعار “المرأة حياة حرية”، وتوقفت أمام مركز مؤتمر ستار شمال الناحية.

وبعد الوقوف دقيقة الصمت إجلالاً لأرواح الشهداء، باركت الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي، روكن أحمد، 8 آذار على القائد عبد الله أوجلان ومقاتلات حركة الحرية وكافة النساء في كردستان والعالم.

روكن أحمد دعت النساء إلى خوض نضال شامل ومتواصل “يجب جعل كافة أيامنا يوم حرية المرأة”.

وشددت على ضرورة النضال المنظم، وأضافت “لنتمكن من تحقيق الحرية لكافة النساء، يجب علينا في البداية تنظيم كافة النساء في المجتمع وحثهم على التحرر من العبودية من خلال إرادتهم ووعيهم، فالآلاف من النساء في شمال وشرق سوريا يرددن شعار “المرأة حياة حرية”، لأن هذا شعار مرتبط بالحرية والإرادة والمساواة وقد أصبح هذا الشعار مبدأً تتخذه النساء في كردستان لأنه لا يمكن تحقيق حرية المجتمعات بدون حرية وإرادة المرأة”.

    مدينة تل كوجر

وفي ناحية تل كوجر، انطلقت المسيرة التي شارك فيها العشرات من أهالي والنساء في الناحية، من أمام حديقة القائد عبد الله أوجلان، صوب مبنى بلدية الشعب في تل كوجر.

وردد المشاركون في المسيرة الشعارات التي تحيي مقاومة ونضال المرأة من قبيل “المرأة، الحياة، الحرية”، وتحيي مقاومة القائد عبد الله أوجلان في سجن إمرالي كـ “لا حياة بدون القائد”، رافعين صور القائد عبد الله أوجلان وأعلام مؤتمر ستار.

ولدى وصولهم إلى أمام بلدية الشعب في تل كوجر، وقفوا دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء تلاه إلقاء كلمة من قبل عضوة دائرة الكهرباء في الناحية، أمل الجلود، باركت من خلالها يوم 8 آذار على كل النساء في العالم، مشيرة إلى العزلة المشددة على القائد عبد الله أوجلان، قائلة: “في هذا اليوم لن ننسى أن محرر المرأة لا يزال يتعرض لعزلة مشددة في إمرالي، لذلك نطالب بتحرير القائد أوجلان جسدياً”.

تلاه إلقاء كلمة من قبل عضوة مؤتمر ستار في تل كوجر، غادة الشبلي، استذكرت جميع شهيدات الحرية اللواتي ضحين بأنفسهن في سبيل ضمان الحرية لكل النساء، وهنأت كل أمهات وبنات الشهداء بمناسبة 8 آذار.

تل حميس

في ناحية تل حميس، تجمع المئات من أهالي الناحية وأعضاء المؤسسات المدنية وبعض من الأحزاب السياسية، أمام مبنى مؤتمر ستار وسط الناحية، رافعين أعلام مؤتمر ستار وصور القائد عبد الله أوجلان، ويافطات كتب عليها “المرأة الحياة الحرية، نحو ثورة المرأة”.ومن هناك انطلقت المسيرة وجابت عدداً من الشوارع الرئيسة في الناحية وصولاً إلى دوار الصوامع حيث وقفواً دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء.ثم هنأت الإدارية في حزب الاتحاد الديمقراطي في مقاطعة قامشلو، بروين يوسف، جميع نساء العالم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، ونساء تل حميس، ووحدات حماية المرأة.وتابعت حديثها عن نضال المرأة عبر التاريخ “نقول لجميع النساء نحن اليوم ماضون على سير الشهداء والشهيدات اللواتي ناضلن من أجل حرية المرأة التي تستعبد من قبل نظام ذكوري سلطوي، يستعبدها ويحجب حريتها، حتى تحقيق الحرية لجمع النساء”.وأشادت بروين بتلاحم النساء من جميع المكونات “أصبحت المرأة الكردية مع المرأة العربية والسريانية يتضامنن مع ثورت روجهلات كردستان”.

مدينة تل براك

وفي ناحية تل براك، خرج المئات من الأهالي وعضوات وأعضاء المؤسسات المدنية والأحزاب السياسية في مسيرة انطلقت من دوار الفرن جنوب الناحية وسط ترديد الشعارات التي تشيد بدور المرأة.

عند دوار الشهداء وسط الناحية وقف المشاركون في المسيرة دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء. تلا ذلك كلمة ألقتها عضوة مجلس المرأة لحزب الاتحاد الديمقراطي في قامشلو، زهرة سمعو، والتي باركت بدورها المرأة بيومها العالمي، وأثنت على جهود النساء، وقالت “المرأة هي التي تناضل وتقاوم كافة أشكال وأساليب القمع”، وأضافت “سنقف بوجه كافة الأساليب التي تنقص من قيمة المرأة وبالخصوص الدولة التركية التي كانت ولا تزال تحارب النساء اللواتي كان لهن دور ريادي في تحرير مناطقنا وعلى وجه الخصوص مناطق شمال وشرق سوريا”.

واختتمت كلمتها معاهدة “كافة الرفيقات اللواتي استشهدن في سبيل حرية وكرامة المرأة ونقول نحن النساء أننا على درب النضال حتى تحقيق مبتغانا في الحرية والكرامة”.

 

10

إقرأ أيضاً