نوسوسيال

كتب حسن ظاظا : هل تكون ليز تراس تاتشر جديدة؟

71

 

فازت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس بقيادة حزب المحافظين الحاكم لتعوض بوريس جونسون في منصب رئاسة الحكومة في انتظار الانتخابات التشريعية المقبلة وذلك في ظل وضع اقتصادي واجتماعي خانق يذكر كثيرا بتحديات بداية الثمانينات من القرن الماضي.

وضع الاقتصاد الإنجليزي هو الأسوأ تقريبا من بين مجموعة السبع الكبار. فنسبة التضخم المالي وصلت إلى 10 بالمائة كما أن الاستثمارات الخارجية تراجعت بشكل كبير لتفقد لندن جاذبيتها. ورغم أن بوريس جونسون حاول حصر الأزمة في تبعات أزمة كوفيد والحرب الروسية الأوكرانية، إلا أن الواقع يثبت أن أزمة الاقتصاد الإنجليزي تعود بالأساس إلى البريكست الذي شجعت عليه شعبوية المحافظين.

على وقع الأزمة الاقتصادية بدأت ملامح أزمة اجتماعية خانقة تلوح في الأفق. فشبح الإضرابات يعود من جيد ليعيد إلى الأذهان إضرابات عمال المناجم زمن أولى رئيسات الوزراء البريطانيات مارغريت تاتشر. حيث دعت نقابات عمال النقل إلى أكبر إضراب تشهده المملكة منذ عقود بسبب التدهور الكبير للمقدرة الشرائية. كما شملت الدعوة للإضراب قطاع الصحة من خلال نقابة الممرضين التي لم تلجأ طوال تاريخها تقريبا إلى مثل هذا التحرك العام. وليس من المستبعد أن تتوسع الإضرابات إلى قطاعات أخرى خاصة في القطاع العمومي.

ومن هنا تأتي وجاهة التساؤل حول إمكانية استعادة سياسة تاتشر من خلال ليز تراس. فالمرأة معروفة بحزمها وبتشددها والتزامها بمواقف حزبها المحافظ بالرغم من أنها كانت في البداية ضد البريكست. كما أنها تسلمت قيادة البلاد في ظل حركة مطلبية كبيرة تعوّد المحافظون على عدم الرضوخ لها. لكن وضع اليوم مختلف تماما عن أوضاع فترة مارغريت تاتشر. زمن حكم رئيسة الوزراء الراحلة كان منطق المواجهة في إطار الحرب الباردة مساعدا على إخماد أصوات النقابات والتيارات اليسارية بسبب بداية انهيار المعسكر الشرقي وأيديولوجيته. أما اليوم فيعيش البريطانيون على وقع النتائج الكارثية للخروج من الاتحاد الأوروبي دون بديل واضح.

مع اختيار أعضاء حزب المحافظين، الذي يبلع عددهم نحو 160 ألف شخص لوزيرة الخارجية ليز تراس لتولي مقعد زعامة الحزب، بات الطريق ممهدا أمامها لكي تكون على رأس الحكومة في بريطانيا.

ويأتي اختيار تراس كخليفة لبوريس جونسون، الذي تنحى عن زعامة حزب المحافظين بعد تمرد داخل فريقه الحكومي، احتجاجا على الفضائح التي طالته وكذلك الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

                       من هي تراس؟

    • من مواليد مدينة أوكسفورد جنوب وسط إنجلترا عام 1975 (47 عاما).

    • تنتمي لأسرة من الطبقة المتوسطة ذات قناعات يسارية قوية.

    • انتخبت لأول مرة في عام 2010 نائبة عن ساوث ويست نورفولك.

  • أصبحت شخصية مشهورة بين أعضاء حزب المحافظين بسبب آرائها التحررية في الاقتصاد والتجارة.

  • ثاني امرأة تتولى وزارة الخارجية، وتلقب بالمرأة الحديدية.

  • أسهمت في فرض عقوبات على موسكو والأوليغارشية الروسية بعد حرب أوكرانيا.

  • شغلت عدة مناصب وزارية، ولعبت دورا في التفاوض على اتفاقيات التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عندما كانت وزيرة للتجارة الدولية، قبل أن تصل إلى منصبها الحالي.

                           أبرز وعودها

 

  • عدم فرض أي ضرائب جديدة وإلغاء الزيادة المخطط لها في ضريبة الشركات.

  • تعليق ما يعرف باسم “الضريبة الخضراء”، وهي جزء من فاتورة الطاقة التي تدفع للمشاريع الاجتماعية والخضراء.

  • تعهد بإنفاق 2.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع حتى عام 2026، ورفع هذه النسبة إلى 3 بالمئة بحلول عام 2030.

                       تحديات هائلة

  • منذ إعلان جونسون استقالته تراجعت توقعات النمو، كما ارتفع معدل التضخم السنوي فوق 10 بالمئة، وقفزت أسعار الوقود والغذاء.

  • ساد إحباط كبير بشأن ارتفاع تكلفة المعيشة وإضراب مئات الآلاف من العاملين في الموانئ والقطارات والبريد.

  • الجنيه الإسترليني شهد أسوأ شهر له منذ الفترة التي تلت استفتاء بريكست.

  • توقع بنك إنجلترا أن يقفز التضخم إلى 13 بالمئة مع تفاقم أزمة الطاقة.

  • قدرت “سيتي غروب” أن يصل التضخم في بريطانيا إلى ذروته، 18 بالمئة، أوائل العام المقبل.

  • باتت بريطانيا سادس أكبر اقتصاد في العالم، متخلية عن المركز الخامس لصالح الهند.

ويقول المحلل السياسي أندرو بويفيلد لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن بريطانيا تواجه تحديات اقتصادية كبيرة وإضرابات غير مسبوقة، ويرى أن جونسون سيترك إرثا اقتصاديا ثقيلا لخلفه.

 ويضيف بويفيلد: “هناك تشابه بين الوضع الحالي والظروف التي جاءت بمارغريت تاتشر قبل 4 عقود إلى السلطة. الشركات والمصانع والمنازل أمام تحد قاس في الشتاء من جراء أزمة الطاقة، والمحافظون يميلون إلى أن يكون رئيس الحكومة أكبر سنا من بقية السكان”.

                مراسم تولي رئاسة الحكومة

وينتظر تقديم جونسون لاستقالته إلى الملكة إليزابيث الثانية، الثلاثاء، في مقر إقامتها الصيفي في بالمورال بإسكتلندا، ثم تستقبل الملكة ليز تراس بعده لتكون رئيس الحكومة رقم 15 في عهد الملكة المستمر منذ 70 عاما.

على أن تعود تراس إلى لندن لإلقاء خطابها الأول أمام مقر الحكومة في “داوننغ ستريت”، قبل تشكيل حكومتها ومواجهة زعيم المعارضة كير ستارمر للمرة الأولى في البرلمان، الأربعاء

                      ليز تراس..من تكون؟

 

تم الإعلان  يوم أمس الإثنين عن نتيجة فرز أصوات حزب «المحافظين»، التي سبق وأن أكدتها جميع استطلاعات الرأي، وهي إن رئيسة وزراء بريطانيا القادمة هي ليز تراس، التي بدأت رحلتها السياسية من اليسار – عندما صاحت قائلة «فليسقط النظام الملكي»- لتتحول بعد ذلك إلى اليمين، بصفتها من أشد المؤيدين لبريكست، والتي حاولت توجيه السيدة الحديدية، مارجريت تاتشر، بنفسها.

شغلت تراس ستة مناصب وزارية في ظل ثلاثة رؤساء وزراء، بما في ذلك 11 شهراً كوزيرة للخارجية. ومع ذلك، بعد سنوات من الخدمة العامة التي أمضتها، وانضمامها لنشطاء حزب«المحافظين»، اعترف العديد من البريطانيين بأنهم لا يعرفون حقاً «تراس». ليس بالطريقة التي عرفوا بها بوريس جونسون – عمدة لندن السابق، وكاتب العمود في الصحف، والخطيب الملون، والمراوغ المتسلسل – عندما تولى منصبه قبل بضع سنوات فقط.
من العدل أن نقول إن «تروس» هي بمثابة عنصر متغير. فقد قاتلت من أجل بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي قبل أن تصبح مدافعة قوية عن بريكست. يقول أنصارها إنها قبلت نتيجة استفتاء عام 2016 وتقبلت البرنامج. يقول آخرون إنها تتحول حسب اتجاه الرياح، أي حيثما يتناسب ذلك مع تقدمها.
كما وصفها منتقدوها بـ «الطموحة». وترد «تراس» قائلة إن هذا ما يطلقونه دائماً على النساء اللواتي يحققن تقدماً.
تعتبر «تراس» حليفاً موثوقاً في حلف شمال الأطلسي وداعماً لأوكرانيا، حيث تتحدث بحزم عن روسيا وفلاديمير بوتين. لقد قادت تهمة معاقبة الأوليجارشية – العديد ممن كانوا يعيشون حياة مرفهة في لندن.
لكنها تعثرت. في مقابلة مع (بي بي سي) في بداية الحرب، أيدت، «بشكل مطلق»، فكرة ذهاب البريطانيين للقتال في أوكرانيا – وهي ملاحظة رفضتها مؤسسة الدفاع البريطانية بشدة.
جادل وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بأن تراس كانت مثالاً رئيسياً على عدم فهم الغرب للجغرافيا الأساسية للصراع، بعد أن بدت وزيرة الخارجية البريطانية مرتبكة في اجتماع مغلق في فبراير حول ما إذا كانت المنطقتان – روستوف وفورونيج – كانتا في روسيا أو أوكرانيا. وقال مسؤولون بريطانيون إن تراس لم تسمع جيداً ما قاله لافروف، وأن الزلة المزعومة كانت دعاية روسية تهدف إلى تشتيت الانتباه عن اعتداءاتها.
وكما أنها لا تحظى بشعبية في موسكو، فإن «تراس» ليس عظيمة أيضا في بروكسل، إذ إنها يُنظر إليها على أنها محرضة، وانتهازية مناهضة لأوروبا، وأنها يمكن أن تزيد الأمور سوءاً في العلاقة المتوترة بين بريطانيا والكتلة المكونة من 27 دولة.
في الأسبوع الماضي، قالت تراس: «لا تزال الأمور غير واضحة»، بشأن ما إذا كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «صديقاً أم عدواً» – وهو عدم احترام ملحوظ لأحد أقرب الشركاء التجاريين للمملكة المتحدة.
ورد ماكرون قائلاً: «إذا لم يكن الفرنسيون والبريطانيون قادرين على تحديد ما إذا كنا أصدقاء أم أعداء – والمصطلح ليس محايداً – فسنواجه مشكلة».
وقال مجتبى رحمن، المدير الإداري لشؤون أوروبا في «مجموعة أوراسيا»، وهي شركة أبحاث واستشارات حول المخاطر السياسية، عندما أصبحت تراس وزيرة للخارجية قبل عام، كان هناك أمل في أوروبا في أنها قد تثبت أنها شريك عادل.
وبدلاً من ذلك، دفعت بخطط إعادة صياغة أحادية الجانب لجزء رئيسي من اتفاقية ما بعد بريكست، وهو بروتوكول أيرلندا الشمالية، مما أثار غضب المسؤولين الأوروبيين.
وأضاف رحمن: «يشعر الاتحاد الأوروبي بإهانة شديدة على يد تراس. لقد أحدت عجزاً هائلاً في الثقة في العلاقة منذ اليوم الأول».
وفي واشنطن، على الأقل خارج الدوائر الدبلوماسية ليس هناك الكثير من الآراء الرسمية بشأن تراس. إنها تريد إبرام صفقة تجارية مع الولايات المتحدة – والتي لا تتعجل إدارة بايدن في التفاوض بشأنها. كما أن البيت الأبيض حذر أيضا من تحركاتها في أيرلندا الشمالية.
إذا شغلت أعلى منصب في بريطانيا، تعد تراس، البالغة من العمر 47 عاماً، بخفض الضرائب وزيادة الاقتراض، حتى مع ارتفاع التضخم إلى ما يزيد عن 10% ويتوقع بنك إنجلترا ركوداً طويل الأمد بحلول نهاية العام – جنباً إلى جنب مع ارتفاع أسعار الطاقة التي من المقرر أن تضاعف بنحو أربع مرات فواتير التدفئة لأصحاب المنازل والشركات.
لا يهم. فهذه ليست انتخابات عامة، لكنها اختيار من 200 ألف أو نحو ذلك من أعضاء حزب «المحافظين» – حوالي 0.3% من السكان البريطانيين – الأكبر سناً والأكثر ثراء و95% من البيض – والأكثر ميلاً نحو اليمين من السكان.
إنهم من يختارون من بين المتأهلين للتصفيات النهائية، تراس وريشي سوناك، الذي ساعدت استقالته من منصب وزير المالية، في إطلاق التمرد ضد جونسون.
قال فرانسيس شقيق تراس لبي بي سي في عام 2017 إن أخته الكبرى كانت دائماً واثقة من نفسها ورأيها، وتكره الخسارة، حتى في لعبة مونوبولي.

وأضاف فرانسيس: «كانت شخصاً يجب أن تفوز. كانت ستنشئ نظاماً خاصاً لمعرفة كيفية الفوز».

يبدو أنها اكتشفت، مرة أخرى، طريقاً لتحقيق النصر.

قال جوناثان تونج، الخبير السياسي في جامعة ليفربول: «ستفوز لأنها قالت نفس الأشياء التي يحب أعضاء حزب المحافظين سماعها».

وبالتحديد، فقد وعدت بتخفيض الضرائب – «هذا أمر قوي ومؤثر في أعضاء حزب المحافظين»، كما قال تونج – بينما قال منافسها، سوناك، إن البلاد تحتاج أولاً إلى ترويض التضخم.

ومما ساعد «تراس» أنها، على عكس منافسها، بقيت وفية لجونسون، الذي لا يزال يحظى بشعبية بين القواعد الشعبية، الذين يعترفون بالفعل بأنهم يفتقدونه. إذا كان جونسون على بطاقة الاقتراع، فستكون لديه فرصة جيدة للفوز.

نقطة أخرى لصالح تراس: مقارنة مع سوناك، لديها أصول أكثر تواضعاً ألمحت تراس إلى تعليم «سوناك» الخاص باهظ الثمن – وهو موضوع حساس في بريطانيا الأكثر وعياً طبقياً – على عكس مدرستها الثانوية الحكومية في ليدز، «بتوقعات المتواضعة، ومعاييرها التعليمية البسيطة والنقص في الفرص».
كانت هذه التجربة التي قالت إنها دفعتها في النهاية إلى التحرك بشكل صحيح. وقالت: «هذا هو سبب كوني محافظة».
وقد عارض العديد من المعلمين والطلاب السابقين وصفها لمدرستها الثانوية.
بعد المدرسة الثانوية، درست تراس السياسة والفلسفة والاقتصاد في جامعة أكسفورد – مثل العديد من رؤساء الوزراء الذين كانوا في طور التكوين قبلها.
وفي جامعة أكسفورد، كانت رئيسة حزب «الديمقراطيين الليبراليين» من يسار الوسط، وقد دعت في مؤتمر ليبرالي ديموقراطي في برايتون عام 1994 إلى إلغاء الملكية. وقالت للمندوبين «لا نعتقد أن الناس يولدون ليحكموا».
ومنذ ذلك الحين أصبحت تصف العائلة المالكة بأنها «أساسية» لبريطانيا.
كان نيل فوسيت، عضو مجلس الحزب «الديمقراطي» الليبرالي، يعمل مع تراس خلال تلك الفترة. وقال لصحيفة واشنطن بوست: «إنها واحدة من أصعب الأشخاص الذين عملت معهم على الإطلاق. تتمتع بعقلية قوية للغاية وتتخذ مواقف ثابتة لا يمكن ثنيها عنها، حتى لو كان هناك دليل واضح على أن ما تريده لن ينجح». وأضاف أنه كان «من الصعب للغاية معرفة ما تؤمن به بالفعل. لقد اتخذت مواقف قوية تتوافق مع أي جمهور كانت تتحدث إليه».

وقال وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، إنه يدعم تراس «ليس لأنها بارعة في الإقناع، ولكن لأنها أصلية». وأضاف: «إنها واثقة من نفسها وتعني ما تقول».

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

المصدر نوس سوسيال الدولية – وكالات: متابعة حسن ظاظا