نوسوسيال

صحيفة القدس العربي: كردستان العراق…بين الحقيقة والوهم

33

الأزمة اليمنية، والوضع الاجتماعي والسياسي في كردستان العراق، إضافة إلى قمة الديمقراطية التي عقدتها الولايات المتحدة الامريكية من المواضيع التي تناولتها الصحف العربية يوم الإثنين في 13 كانون الأول/ ديسمبر 2021.

صحيفة العرب: مفتاح السلام الضائع في اليمن 

كتب صالح البيضاني أن المسار الحوثي يسير في اتجاه واحد نحو تحقيق أهداف أيديولوجية عنيفة لا يمكن تنفيذها إلا بقدر هائل من القوة والتمكين، وهو ما يفسر إصرارهم اليوم على إكمال حربهم والسيطرة على مأرب وتجاهل كل دعوات السلام والاستهزاء بدعوات وقف الحرب.

وبين تطلعات الحوثيين واندفاعهم الأيديولوجي القاتل وأحلام العالم بالبحث الشاق عن اتفاق سلام في اليمن، تستمر دوامة الحرب لتبدأ من حيث انتهت وتنتهي من حيث بدأت، في الوقت الذي يظل مفتاح السلام ضائعا في غياهب الجب الذي ألقى فيه الحوثيون مستقبل اليمن بعيدا في القعر وزعموا بأن التحالف العربي أكله.

في القدس العربي: كردستان العراق… ثلاثة وجوه للكارثة 

كتب صادق الطائي أن إقليم كردستان العراق، الدولة غير المعلنة التي يعيش مواطنوها الكارثة بأشكال متعددة، يراهم العراقي من خارج الإقليم «شعبا» مرفها، أو على الأقل يعيش نوعا من الراحة والاستقرار وتوفر الخدمات والأمن، بينما يعاني الكردي البسيط من الشتاء القارص، ويدخل في معارك ضارية في سبيل الحصول على لقمة عيش، ووقود للتدفئة، وسقف يحميه.

ويرى الكاتب أن الوجه الثاني لمأساة كردستان العراق، تتمثل في استمرار التوتر في مدن السليمانية وحلبجة، حيث أصبح الموقف متوترا مثل جمر تحت رماد الكارثة، يمكن أن يؤجج حريقا في أي لحظة.

ولاكتمال المأساة لا بد من السخرية المرّة التي تمثلت في الوجه الثالث لمأساة كردستان العراق، إذ كشف تحقيق صحفي استقصائي أمريكي ملف فساد  أبطاله شخصيات بارزة من آل بارزاني.

الديمقراطية كسلاح عنونت صحيفة الإتحاد الاماراتية  

كتب عبد الله العتيبي عن قمة الديمقراطية التي انعقدت برعاية أمريكية وأثارت الكثير من الجدل المستحق حول المعايير التي بنيت عليها.

ويرى الكاتب أنه بعيداً عن الصراع السياسي والاقتصادي المتشعب بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، فإن هذه القمة وهذا الجدل السياسي المحتدم بين القوى الدولية وبين ثقافات وشعوب العالم المتنوعة ودوله المختلفة حول «الديمقراطية» يشير بوضوح إلى أن بعض «المفاهيم» يمكن استخدامها بالفعل كسلاحٍ لمعارك سياسية ومصالح الدول وكأداةٍ من أهم أدوات الصراع والعداء. مضيفا أن الجدل الاجتماعي مؤشرٌ مهمٌ لرصد بعض الخلل في «الديمقراطية» التي يتم التبشير بها.

من يملأ الفراغ في الشرق الاوسط بعد الإنسحاب الأمريكي 

كتب عثمان الطاهات في صحيفة الدستور الأردنية أن إحدى أهم الإشكاليات التي تؤرق الكتلة الأوروبية تجاه منطقة الشرق الأوسط، إشكالية التنظيمات الإرهابية  وتنامى موجات الهجرات واللاجئين غير الشرعيين.

ومن ثم، تسعى الدول الأوروبية من خلال وجودها النوعي في الشرق الأوسط  لتقديم مساهمات حيوية متعددة الأطراف للمساعدة في معالجة الأزمات الاجتماعية والتوترات بين الجهات الفاعلة الإقليمية. إذ يُعد خفض التصعيد والإصلاح في الشرق الأوسط أمرا بالغ الأهمية لأوروبا، وذلك عبر انتهاج عدد من السياسات تجاه دول الشرق الأوسط، والتي يمكن تلخيصها في: التعاون الثنائي في عملية صنع القرار بين الكتلة الأوروبية والشرق الأوسط وتصدير قواعد الحكم الأوروبية لدول الإقليم  وتنمية أواصر العلاقات البينية مع الفاعلين من دون الدول، وبناء منظومة قائمة على المصالح المتبادلة بين الكتلة الأوروبية ودول الشرق الأوسط.