نوسوسيال

محمد علي العابد : أول رئيس للجمهورية السورية كردي -1932 – 1936-

0 46

/   باريس : نوس سوسيال الدولية  /

’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’

 

على الرغم من تكرار لفظ اسم شارع “العابد” في العاصمة السورية دمشق، إلا أن كثيراً من متداولي اسم ذلك الشارع، لا يعرفون أن شارع العابد هو اسم أول رئيس للجمهورية السورية، محمد علي العابد الذي ولد عام 1867 ميلادية في دمشق

يعتبر محمد علي العابد أول رئيس للجمهورية السورية، وتولى رئاسة البلاد بين عامي 1932 و1936 بعد انتخابات شهدت منافسة مع مرشح آخر هو صبحي بركات. اسمه الكامل هو محمد علي بن أحمد عزت باشا بن هولو باشا  بن عمر بن عبد القادر العابد الكردي

واللّبس فيه اسم جده الشهير “هولو باشا” بن عمرهاجر جدهم عبد القادرمن مدينة بالو الكردستانية عام 1700ميلادية وكان للعائلة نفوذاً كبيراً نظراً لتجارتهم الواسعة بالحبوب والمواشي, وجدّهم الشهير “هولو باشا الذي تقلد مناصب عديدة في الدولة العثمانية كقائم مقام ومتصرّف وعضو مجلس إدارة ولاية بلاد الشام, وكذلك أصبح رئيساً للإدارة السالفة عام 1890 ميلادية, وشيّد “هولو باشا” دور سكن شهيرة للأسرة أصبح بعضها مقراً مؤقتاً لحفيده محمد علي العابد يمارس فيه جزءا من عمله رئيسا لسوريا بدءً من عام 1932. بل اعتُبروا قادة ورؤساء للدولة أو ملوكاً، بسبب ممارستهم الحكم دون أن يكون النظام الجمهوري قد تم تبنيه دستورياً . لذلك فإن محمد علي العابد هو أول رئيس للجمهورية السورية من أصول كردية عريقة

 

أول رئيس للجمهورية مع شخصيات سياسية وعسكرية عام 1934

وصف العابد بأنه واحد من أغنى رجال سوريا، في ذلك الوقت، وبعض المصادر اعتبرته أغنى رجالها قاطبة, وبعد تقديم استقالته عام 1936 ذهب إلى فرنسا وأقام هناك إلى أن أعلن عن وفاته فيها عام 1939، ووري الثرى بدمشق، بعد ذلك.

أمّا أول سيدة أولى للجمهورية السورية، فكانت قرينة الرئيس محمد علي العابد، وهي السيدة زهراء اليوسف، التي أنجبت له عدة أبناء, إلا أن الأخبار المتناقلة عنها قليلة نسبياً مقارنة بتفاصيل زوجها الرئيس الذي أفردت له كتب التاريخ جانباً كبيراً يكشف عن أصوله العائلية العريقة والأسماء البارزة في تلك العائلة والتي منها النهضوية الشهيرة زهراءاليوسف

أول سيدة أولى للجمهورية السورية زهراء بنت عبد الرحمن باشا اليوسف  حرم محمد علي العابد من العشيرة الكردية  المعروفة الدقورية المنتشرة في كردستان وسوريا ولبنان وفلسطين والأردن

وتجمع كل المصادر التي تناولت سيرته على أنه كان نموذجاً للتواضع وخبيراً في السياسة والاقتصاد, ويتمتع بمزايا أخلاقية فريدة كما قال عنه النهضوي السوري الشهير محمد كرد علي: “هو أعظم رجل سياسي عرفته الديار الشامية” فضلا عن كثير من صفاته التي تطرق إليها عن أول رئيس للجمهورية السورية كالظُّرف والكياسة واللباقة، وأنه كان ينفق من ماله الخاص على مراسم تنقلاته وإقامته.

طابع بريدي بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية السورية ويعتبر هذا الطابع أول طابع وطني سوري عليه صورة  أول رئيس  للجمهورية السورية الأول محمد علي العابد من أصول كردية عريقة بدمشق

الأملاك العقارية التي اشتهر بها آل العابد، في دمشق، تعرضت لإهمال تاريخي متواصل من جميع الحكومات التي تعاقبت على البلاد، خصوصا في مرحلة المد القومي في خمسينيات وستينيات القرن الماضي لكونه كرديا, فنهِبت القصور ودمرت أجزاء كبيرة منها، وأصبح بعضها مكانا للبيع والشراء والتخزين، علماً أن واحدا من تلك العقارات، كان المكان الذي مارس فيه أول رئيس للجمهورية السورية، جزءا من نشاطه السياسي ومهامه الدستورية بمكتبه الكائن في ساحة المرجة بدمشق بناءالعابد

’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ة

المراجع: كتاب أعلام الكرد تأليف المير بصري كاتب عراقي صادر في بغداد

كتاب أعلام الكرد في الدور الإسلامي للوزير السابق  في حكومة بكر صدقي بالعراق  المرحوم أمين زكي الجزء الأول طباعة بغداد 1936

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.