نوسوسيال

ترامب يحذر من “حمام دم”..وبايدن بتهديدات بالعنف السياسي

748

 

 

 

حذر الرئيس الأمريكي السابق والمرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية دونالد ترامب من “حمام دم” في الولايات المتحدة إذا لم يفز في الاستحقاق المقرر إجراؤه شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2024. وفي كلمة له خلال تجمع انتخابي حاشد في ولاية أوهايو السبت 16 مارس 2024، لدعم المحافظ بيرني مورينو قبل الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ الثلاثاء 03/19، قال ترامب “الآن، إذا لم يتم انتخابي، فسيكون ذلك بمثابة حمام دم للجميع، وهذا أقل ما يمكن أن يحدث. أعلن أنه سيكون حمام دم للبلاد”. من جهة أخرى، وصف الرئيس السابق الانتخابات المقبلة بأنها ستكون نقطة تحول في تاريخ البلاد.

الرئيس الأمريكي السابق والمرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب يتحدث خلال تجمع Buckeye Values PAC في فانداليا، أوهايو، في 16 مارس 2024.
المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب يتحدث خلال تجمع Buckeye Values PAC في فانداليا، أوهايو، في 16 مارس 2024.
 

وبعد أربعة أيام على ضمان فوزه بترشيح الحزب الجمهوري، تطرّق ترامب مجددا إلى قضية الحدود، قائلا إن بايدن “طعن الناخبين الأميركيّين من أصل أفريقي في الظهر مرارا” من خلال منح تصاريح عمل “لملايين” المهاجرين،

محذرا من أن هؤلاء الناخبين، والأميركيين من أصل إسباني، “هم من سيُعانون أكثر من سواهم”.في المقابل، أصدرت حملة بايدن بيانا وصفت فيه المرشح الجمهوري بأنه “خاسر” في صناديق الاقتراع في عام 2020 و”يضاعف

تهديداته بالعنف السياسي”.وقالت الحملة إن ترامب “يريد 6 كانون الثاني/يناير ثانيًا، لكنّ الشعب الأمريكي سيمنحه هزيمة انتخابيّة أخرى في تشرين الثاني/نوفمبر، لأنّهم يواصلون رفض تطرّفه وحبّه للعنف وتعطّشه

للانتقام”، في إشارة منها إلى أحداث الكابيتول الأمريكي الذي اقتحمه أنصار للرئيس السابق في العام 2021. في وقت لاحق، تحدّث بايدن في مأدبة عشاء بواشنطن، وحذّر أيضا من “لحظة غير مسبوقة في التاريخ”. وقال “الحرّية

تتعرّض لاعتداء… الأكاذيب حولانتخابات 2020 والمؤامرة لإلغائها واحتضان تمرّد 6 كانون الثاني/يناير تشكّل أكبر تهديد لديموقراطيّتنا منذ الحرب الأهليّة الأميركيّة”. أضاف “في عام 2020 فشلوا لكنّ… التهديد لا يزال قائما”. وقلّل

الرجل البالغ 81 عاما من شأن المخاوف حول تقدّم سنّه، وحاول التخفيف من حدّة خطابه بشيء من الدعابة قائلا عن السباق الرئاسي “ثمّة مرشّح كبير في السنّ وغير مؤهّل عقليا ليكون رئيسا. الرجل الآخَر هو أنا”. ويواجه

ترامب دعاوى قضائية لم تعرقل حملته حتى الآن. وأكد في بيان فوزه في الترشيح أن الحزب الجمهوري يبقى قويا وموحدا خلفه. وقال ترامب في مقطع فيديو على منصة إكس “علينا الآن أن نعود إلى العمل لأن لدينا أسوأ رئيس

في تاريخ بلادنا – اسمه جو بايدن الملتوي – ويجب هزيمته”. وأضاف أن “بلدنا يتدهور. نحن بلد في تراجع خطير. أصبحنا أشبه بنكتة”، مؤكدا أنه “علينا أن نفوز وعلينا أن نفوز بفارق كبير لأنه لم يكن هناك أي شخص أسوأ من جو بايدن للقيام بهذه المهمة.”