نوسوسيال

صحيفة لاكروا الفرنسية : الضربات على كردستان العراق، استفزاز إيراني

589

 

 

 

 

نقرأ في صحيفة لاكروا ان مساء الاثنين ، شن الحرس الثوري الإيراني هجمات صاروخية على أربيل،

وهي عاصمة منطقة كردستان العراق المتمتعة بالحكم الذاتي.

وترى يومية لاكروا ان الضربات الايرانية تأتي بعد سلسلة من الانتكاسات في الأسابيع الأخيرة على

غرار الهجوم في كرمان والاغتيالات المستهدفة، وقصف حلفاء طهران الحوثيين في اليمن، وهو ما

جعل الحكومة الايرانية تتعرض لضغوط داخلية قوية لحملها على الرد. 

وتابعت اليومية ان رد الحرس الثوري جاء عبر إطلاق صواريخ باليستية على مباني في ضواحي

أربيل، عاصمة حكومة إقليم كردستان، وكذلك في سوريا. وبررت طهران نفسها في بيانات صحفية

انها قامت بتدمير مقر لتجسس ومجموعات وصفتها بالإرهابية مناهضة لإيران.

وتقول يومية لاكروا ان استهداف شمال العراق لان الحرس الثوري يعتبر كردستان العراق هدفا

“سهلا” لن يؤدي إلى عمليات انتقامية قوية ضد طهران، واوضح  عادل بكوان، باحث مشارك في

المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية (إيفري) ومدير المركز الفرنسي للأبحاث حول العراق ،أن

“الإيرانيين يفعلون مثل الولايات المتحدة التي تضرب اليمن، ليطلبوا من طهران أن تفعل كل شيء

حتى يوقف الحوثيون هجماتهم في البحر الأحمر، لكن إيران  لا تستطيع مهاجمة إسرائيل والولايات

المتحدة بشكل مباشر، وبالتالي تستهدف ثاني أقرب حليف لها في الشرق الأوسط: وهي حكومة

إقليم كردستان لتقول: “لقد ضربتم الحوثيين في اليمن، ونحن نضرب حلفاءكم”. وتزامن الهجوم

الإيراني م الإيراني مع الهجمات التركية على الشمال السوري بتدمير البنية التحتية في شمال

شرق سوريا  بالطائرات المسيرة وهذا إن دل فإنما يدل على أن هناك تفاهم تركي إيراني و ضوء

أخضر روسي, الهادف إلى تصفية القضية الكردية على حساب المصالح الدولية لهب الخامات

الباطنية النفط والغاز والفوسفات أيضاً, بالإضافة إلى اكتشاف رمال البادية السورية التي تحوي على

المواد الخام لمادة السليكون