نوسوسيال

قراءة في الصحف العربية : السعودية تستثمر في السلام

642

 

 

 

 

خصصت الصحف والمواقع العربية صفحاتها لمواضيع ابرزها, التحقيق بانفجار بيروت, السعودية والسلام العالمي, وترامب الأول انتخابيا.

دبلوماسية جدة… ومساقات السلام العالمي

اليوم (السبت) وغداً (الأحد)، يسارع الى جدة السعودية ضيوف من نحو 30 دولة حول العالم، يتقدمهم مستشارو الأمن القومي في تلك البلدان، بهدف السعي لإيجاد مخرج للمأزق الروسي – الأوكراني.

الثابت حسب اميل امين في الشرق الأوسط  أن الكلام عن الحل السلمي في الوقت ذاته ليس مستحيلاً، لا سيما وأن السعودية توسطت من قبل بين روسيا وأوكرانيا، وقد نجحت في عملية تبادل الأسرى بين طرفَي الحرب ، وليس سراً القول إنها تعمل الآن على صفقة جديدة يُعاد بموجبها الأطفال الأوكرانيون الذين نقلوا إلى الأراضي الروسية.

من هو الخاسر الأكبر من استمرار هذه الحرب؟

ما يؤكده كاتب المقال أن روسيا تخسر الكثير يوماً تلو الآخر؛ فلم يعد يناصرها سوى الصين وبعض دول أفريقيا, وأوكرانيا مرهقة، وغير واثقة من أن واشنطن وبروكسل ستمضيان إلى ما هو أبعد. أما أوروبا، فهي بجلاء تام الخاسر الأكبر في المعركة.

لذا يبدو الصوت المتردد في قاعات جدة عالياً وغالياً بحسب الشرق الاوسط، ومفاده انه ليس هناك ما نخسره في طريق السعي للسلام، لكن حكماً بالحرب سيخسر الجميع كل شيء.

نتائج الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري الأميركي محسومة سلفا

اعتبر إيريك غارسيا ان قلة قليلة فقط تستطيع أن تنكر أن دونالد ترامب يهيمن على الحزب الجمهوري الآن أكثر بكثير مما كانت عليه الحال عندما فرض سيطرته على الحزب الجمهوري عام 2016. ولم تقلل لوائح الاتهام الموجهة إليه والتحقيقات المستمرة معه من قوة الدعم الذي يحظى به، بل حفزت الجمهوريين للوقوف وراءه.

وعلاوة على ذلك يضيف غارسيا في الاندبندنت عربية ، ان مهما يحذر جمهوريون من أن ترامب سيخسر أمام الرئيس جو بايدن، فإن 40 في المئة من الناخبين يقولون إنه قادر على إلحاق الهزيمة ببايدن تنطبق على ترامب بشكل أكثر دقة.

ما هي السيناريوهات التي قد يعتمدها ترامب؟

إذا لم يمتْ ترامب قبل جولة انتخابات ولاية أيوا، تشير  الاندبندنت عربية الى انه سيكون من الصعب تخيل أن يتغلب عليه أحد في هذه المرحلة. وإذا هاجمه أي من منافسيه بشدة، فإنه سيواجهه باتهامات بارتكاب هرطقة جمهورية. إلا أن السماح لترامب بتحقيق تقدم سريع من دون معارضة سيقضي حتماً على فرص منافسيه. في هذه المرحلة، من السخف الاعتراف بأي شيء آخر غير حقيقة أن ترامب سيكون المرشح الأوفر حظاً والبدء بالاستعداد للنظر إلى الانتخابات التمهيدية المقبلة من خلال هذه العدسة.

نداء الوطن اللبنانية: التحقيق والضحايا

يلفت كاتب المقال طوني فرنسيس الى ان الاهتمام بالضحايا وأملاكهم المدمّرة غاب، وزاد التركيز على منع الوصول إلى الحقيقة. وبات المسار القانوني اجتهاداً سياسياً والقبع قراراً قضائياً. جرى شقّ لجنة أهالي الضحايا. وهُزم القضاء على يد السياسيين وقضاتهم، بالترهيب والترغيب وتوقّف التحقيق في أبرز جرائم القرن. ولم تفعل السلطة شيئاً في جلاء الكارثة.

تقول نداء الوطن ان المناوشات السياسية استهلكت أو حاولت استهلاك الجريمة، لكنّها لن تتمكن من القفز فوق ضرورة كشف الحقيقة. وربما يكون الدفاع عن قضاء مستقلّ وحمايته من مزاج القوى السياسية، أحد الدروس الأساسية من تجربة انفجار “أم الشرائع” بيروت، ولنا أن نستفيد من انتفاضة الاسرائيليين في وجه حكومتهم عندما حاولت النيل من استقلالية القضاء لمصلحة تعزيز نفوذها، فاللبنانيون يخوضون في النهاية معركة مماثلة.