نوسوسيال

كتبت سيدار رشيد / آردو مكرديج يعقوب.. نسعى لخلق إحياء التراث

1٬218

 

نحن في هيئة تحرير نوس سوسيال ننشر هذا اللقاء نقلاً عن جريدة روناهي الصادرة صباح اليوم في شمال وشرق سوريا في هذا الحوار المتضمن عن النشاطات الإجتماعية للجمعية الخيرية الأرمنية في مدينة القامشلي,  أجرته الزميلة سيدار رشيد مع رئيس مجلس الإدارة آردو مكرديج يعقوب ونظراً لأهميته قررت هيئة تحرير نوس سوسيال نشره كاملاً, وذلك لتسليط الضوء على النشاط الإجتماعي والإنساني للجمعية الخيرية الأرمنية في هذه الظروف الإقتصادية الصعبة في سوريا.

ولمعرفة المزيد عن نشاطات الجمعية الخيرية الأرمنية، وعن هيكلها التنظيمي، قامت صحيفة “روناهي”، بزيارتها، فالتقينا بالمهندس، ورئيس مجلس إدارة الجمعية آردو مكرديج يعقوب“، والذي قال: “تتألف الجمعية الأرمنية من مجلس إدارة، والذي يضم تسعة أعضاء، ويتم انتخابهم كل عامين، حيث لا يحق لهم البقاء بالإدارة لأكثر من دورتين متتاليتين، إضافةً لاحتوائها على لجانٍ عدة”.

تقديم الدعم النفسي هدفنا

وعن اللجان الموجودة في الجمعية، ومهامها صرح يعقوب، أن الجمعية تضم عدة لجان، وكل منها تختص بجانب معين: “جمعيتنا تحتوي على لجان عدة كـ “اللجنة النسائية، والثقافية، والرياضية”، وتختص كل منها بجانب معين”.

وتابع: “فاللجنة النسائية، تقوم بجولات، وزيارات اجتماعية وأسرية لكافة أعضاء الجمعية، لتقديم الدعم المعنوي، والنفسي، والمادي لكبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بإقامة رحلات ترفيهية لهم، وتكريمهم في المناسبات، والأعياد كافة، بالإضافة إلى تجميع الأطفال وفق برنامج أسبوعي على مدار العام، وتعليمهم مختلف أنواع الفنون، والمهارات لصقل مواهبهم”.

وأضاف: “ونظراً لامتلاك الجمعية، وسائلاً لخدمة مختلف النشاطات، ومنها الأنشطة الثقافية، والتي تقوم بتحضير نشاطات عدة مثل: “المعارض، والندوات، والمحاضرات ..الخ”، لأن لنا تاريخاً طويلاً في هذا المجال، وخاصةً، قبل بدء الأزمة السورية، فكنا ندعو الكثير من الفنانين، والمؤرخين، والكتاب، والأدباء، وكمثالٍ على ذلك، قمنا بدعوة الكاتب والروائي “حنا مينة”، لإلقاء محاضرة في فرعنا بقامشلو، بالإضافة إلى إننا كنا، ولازلنا نعرض الكثير من الأفلام السينمائية الهادفة”.

وتابع: “وأما اللجنة الرياضية، فقد قمنا بإعادة تأسيس فريق (آرارات) لكرة القدم الخاص للناشئين، ولا تزال اللجنة

تقوم بتنظيم دورات ألعاب “الكاراتيه”، بإشراف خيرة المدربين، فقد حصل أكثر من ٢٨ طفلاً وطفلة على الحزام

الأصفر خلال عام 2022 المنصرم، ويوجد لدينا فرقة كشفية خاصة بتعليم دروس كشفية كالإسعافات الأولية،

وتشارك في المعسكر ات الكشفية خارج المقاطعة، وأما عن بطولات الشطرنج، والتي كنا السباقين بتنظيمها، فقد

توقف هذا النشاط حالياً، وبشكل مؤقت، حيث نعمل ونسعى لإعادته في وقت قريب”.

الأزمة السورية أثرت في الجمعية

واستمر يعقوب بالحديث: “حالياً، وبسبب الظروف الراهنة، قل عدد العاملين المنتسبين للجمعية إلى ما يقارب من ١٥٠عضواً، بعد أن كان يعادل ضعف هذا العدد قبل بدء الأزمة في سوريا”.

أعمال خيرية عدة

وحول الحديث عن الأعمال الخيرية، التي تقوم بها الجمعية الأرمنية، أكد يعقوب: “تقوم جمعيتنا بتوزيع سلل غذائية للعائلات المحتاجة، بالإضافة إلى توزيع إعلانات نقدية، مع العلم أن جمعيتنا منذ تأسيسها حتى تاريخ اليوم، لم تتلقَ أي دعم، مادياً كان، أم عينياً، من المنظمات الدولية العاملة في منطقتنا”، مضيفاً: “فتمويلنا لهذه الأعمال والأنشطة ذاتي، أبرز الممولين للجمعية، هم أعضاء مجلس إدارتها، وبعض المحسنين بالحدود الدنيا، بالرغم من مناشدتنا لهم لدعم جمعيتنا”.

وتابع: “كما ونقوم أيضاً، بتقديم مبلغ ثابت “سنوياً”، للطلبة الجامعيين، والذي يبلغ عددهم ٣٣ طالباً وطالبة، إضافةً، لقيامنا بدفع الأقساط المدرسية للتلاميذ غير القادرين على تسديد مصاريف الدراسة، ناهيك عن تأمين كافة المستلزمات المدرسية لهم”.


خطط مستقبلية

وعن الخطط المستقبلية للجمعية، قال: “وكخطط مستقبلية لجمعيتنا، نعمل على إنشاء مدرسة “تطبيقات صيفية نموذجية”، عقب إغلاق المدارس، ورفدها بكوادر مختصة في هذا المجال، للكشف عن مواهب الأطفال، والترفيه، وزرع البسمة على وجوههم، بالإضافة إلى تأسيس فرقة غناء ورقص شعبي، إحياءً لتراث المنطقة”.

 وفي ختام حديثه، قال المهندس ورئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية الأرمنية “آردو مكرديج يعقوب”: “هدف الجمعيات أينما وجدت، تقديم الدعم المادي المعنوي، والحث على المشاركة الفعالة، لخلق حالة اجتماعية صحية وروح جماعية”.

ويشار، إلى أن “الجمعية الخيرية العمومية الأرمنية”، أُسِّست عام ١٩٠٥ بالقاهرة، من قبل “بوغوص نوبار باشا”، “ونجل نوبار باشا”، الذي شغل منصب رئيس وزراء مصر.

ومركز الجمعية يوجد حالياً، في نيويورك، وتضم مجلس الأمناء، الذين يعدون الممولين الأساسيين للجمعية، كما وتواصل الجمعية مع رؤساء مشهورين من أرمن العالم، كـ “كولبنكيان، كراكو زيان، إليك مانوكيان وغيرهم”، ويرأس مجلس الأمناء، حالياً، “بيرج سيتراكيان” وهو لبناني الجنسية، وتعمل الجمعية في أكثر من ٣٧ دولة، وتضم أكثر من مئة فرع في سوريا، منها، خمسة فروع في حلب، وقامشلو، ودمشق، واللاذقية، وكسب.

 

المحررة سيدار رشيد