نوسوسيال

الحلول في تونس لا تأتي من واشنطن..أوروبا أولى بالرهان

261

قراءة في الصحف العربية

 

تداعيات الأزمة السياسية في إسرائيل على منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى أزمة البنوك التي قد تعصف بالدول الأوروبية، والوضع الاقتصادي التونسي المرهون بالاستثمار الأمريكي والدعم الأوروبي من بين المواضيع التي تناولتها الصحف العربية اليوم 29 مارس /آذار 2023.

صورة لرؤساء الدول خلال قمة الفرنكوفونية في تونس 2022                          صورة لرؤساء الدول خلال قمة الفرنكوفونية في تونس

مراهنات نتنياهو وعطب دولة الاحتلال الأعمق

 

نقرأ في افتتاحية القدس العربي أنه إلى جانب المراهنة على كسب الوقت لصالح تباطؤ الاحتجاجات أو انخفاض أعدادها أو حتى تفسخ الإجماع النسبي حول فكرة مركزية تفيد بأن استهداف القضاء يرقى إلى مستوى الانقلاب على أركان النظام السياسي الإسرائيلي، من المرجح أيضاً أن نتنياهو يراهن على استمالة هذا الفريق أو ذاك من داخل المعارضة تحت ستار تلبية مناشدات الرئيس الإسرائيلي بضرورة الحوار بين الائتلاف الحاكم والمعارضة.

واعتبر كاتب المقال أن مشاريع «إصلاح» القضاء ليس حجر أساس يرتكز عليه بقاء أو انهيار ائتلاف الأحزاب اليمينية والدينية المتشددة والفاشية المهيمنة على الكنيست فحسب، بل هو قبل أي اعتبار آخر طوق نجاة لرئيس الحكومة شخصياً إزاء ما يواجهه أمام المحاكم من قضايا فساد.

الانقسامات الإسرائيلية وتداعياتها على منطقة الشرق الأوسط


كتب طارق الحميد في صحيفة الشرق الأوسط أن للانقسامات الإسرائيلية الداخلية الحاصلة الآن تداعيات مهمة على المنطقة، من أهمها وضع السياسة الخارجية الأميركية بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط من ناحية ملف السلام عموماً، والذي تتحدث عنه إدارة بايدن. وكذلك مسار السلام الإبراهيمي، إضافة إلى الملف النووي الإيراني وكيفية التصدي له، والأخطر بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، حسب الكاتب، هو القراءة الإيرانية للأحداث الإسرائيلية، وخصوصاً من ناحية استخدام الجماعات الإيرانية مثل حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي، وأشار الكاتب إلى أن ما يحدث في إسرائيل هو نتاج تحالف متطرفين في دولة هي جزء أساسي من مشكلات المنطقة.

 

البنوك الأوروبية…المصائب لا تأتي فرادى

 

في مقال لمصطفى عبد السلام أشار إلى أنه رغم الهدوء المؤقت داخل القطاع المصرفي الأوروبي، فإنه تلقى يوم الثلاثاء 28 آذار/ مارس ضربة جديدة، حيث داهم نحو 150 محققاً من وزارة المالية الفرنسية و16 قاضياً فرنسياً، و6 مدعين ألمان، بنوكاً كبرى، في إطار تحقيق في احتيال وتهرب ضريبي واسع، وأجروا عمليات تفتيش في باريس وحولها في قضية يشتبه في أنها حرمت السلطات من عائدات ضريبية تزيد عن 108 مليار دولار. وأوضح الكاتب أنه في حال ثبوت هذه الاتهامات الخطيرة، فإن أسهم المصارف الأوروبية المتورطة ستتراجع بشدة، خاصة إذا ما دخلت تلك البنوك في مفاوضات مع السلطات القضائية لسداد هذا المبلغ الضخم من إيراداتها وأرباحها السنوية.

 

الحلول في تونس لا تأتي من واشنطن..أوروبا أولى بالرهان 

 

كتب مختار الدبابي في صحيفة العرب أن واشنطن تتعامل مع تونس كملف حقوق الإنسان، أي من زاوية واحدة، زاوية مقاربتها هي بقطع النظر عن حاجة الطرف الآخر إلى حماية ديمقراطيته أو تعديلها بما يتماشى مع ظروفه، مضيفا أن الملف التونسي بالنسبة لواشنطن ملف مرتبط بالصراع الفرنسي- الأميركي على ليبيا وشمال أفريقيا، وليس شريكا مباشرا يحتاج إلى مقاربة خاصة يستفيد ويفيد.

ويرى الدبابي أن فرنسا وإيطاليا على سبيل المثال إن قدمتا دعما لتونس فستقدمانه ضمن خطط إستراتيجية لتأمين أمنهما القومي الخارجي والداخلي. أي إن الدعم ضروري لأمنهما، لأن دعم تونس من قبل الاتحاد الأوروبي يعدّ حائط الصد الأول ضد موجات المهاجرين، فإن ضعفت الدولة أو عجزت أو فشلت فإن عشرات الآلاف من الأفارقة، بينهم آلاف التونسيين، سيجدون الطريق سهلا ودون عوائق للذهاب إلى شواطئ إيطاليا أو فرنسا.

 

إعداد : الصحفية سيدار رشيد