نوسوسيال

صحيفة لوفيغارو: في اليوم العالمي لحقوق المرأة نساء فرنسا غاضبات

340

 

 

 

معارضة جنود الاحتياط للإصلاح القضائي في إسرائيل، إضافة إلى الإضراب والمظاهرات في فرنسا ضد مشروع إصلاح قانون نظام التقاعد، وتصاعد العنف الأسري في أوكرانيا، من بين المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية يوم الأربعاء في 08 آذار/ مارس 2023.  

احتجاجات نسائية في منطقة بايون جنوب فرنسا ضد نظام التقاعد (07/03/2023)
احتجاجات نسائية في منطقة بايون جنوب فرنسا ضد نظام التقاعد (07/03/2023) AP – Bob Edme

في إسرائيل تمرد غير مسبوق لجنود الاحتياط

في مقال للويس امبير في صحيفة لوموند، نقرأ أن عددا من جنود الاحتياط في إسرائيل يرفضون الانضمام إلى الخدمة العسكرية، احتجاجا على قانون إصلاح القضاء، وتشريعات حكومة نتنياهو. 

الكاتب أشار إلى أن الجيش الإسرائيلي لم يشهد مثل هذه الظاهرة من قبل، وأفاد لامبير أن 37 من أصل 40 من جنود الاحتياط من وحدة النخبة الخاصة بالقوات الجوية لن يشاركوا اليوم في التدريبات الخاصة بالطيران ، ويشرح الكاتب أن هؤلاء من الطيارين الذين تدربوا للمشاركة في قصف المنشآت النووية الإيرانية في حال تطلب الوضع الأمني لإسرائيل ذلك. 

واعتبر الجنرال الإسرائيلي رليك شافير أن نتنياهو اخترق الاتفاق بين الجنود والدولة، ومن يمتنع عن دورات التدريب من الجنود الاحتياط يدافعون عن ديمقراطية إسرائيل وليسوا فوضويين كما تصفهم الحكومة. 

جولة على الصحف وأهم ما جاء فيها حول مظاهرات يوم أمس ضد مشروع قانون نظام التقاعد في فرنسا

صحيفة لوبينيون أشارت إلى أن فئة الشباب من الموظفين والعمال والطلاب وغيرهم كانت حاضرة بشكل واضح في مظاهرات يوم أمس في مختلف المدن الفرنسية، اما صحيفة لوموند فاعتبرت أن التعبئة ضد مشروع الإصلاح لم تضعف في جميع أنحاء البلاد، ويمكن تفسير انخفاض عدد المضربين عن العمل مقارنة بالشهر الماضي بحالة التضخم وارتفاع الأسعار التي ستؤثر على معاشات الرافضين لمشروع إصلاح نظام التقاعد في حال انضموا إلى جميع أيام الاضراب.

صحيفة لوباريزيان أشارت إلى أن اليوم السادس من التعبئة كان ناجحا، ولكن عدم توقف المنشآت الحيوية في البلاد عن العمل بشكل كامل يعطي متنفسا لحكومة بورن التي تخوفت من يوم ثلاثاء أسود. أما في صحيفة لوفيغارو فنقرأ: «في اليوم العالمي لحقوق المرأة، نساء فرنسا غاضبات“.

 

تصاعد العنف الأسري بسبب الحرب في أوكرانيا 

 

سلطت مارغو بان موفدة لوفيغارو إلى أوكرانيا الضوء على حالات العنف الأسري التي تشهد ارتفاعا منذ الغزو الروسي، وأفادت الكاتبة أن السلطات شكلت 105 فرق متنقلة في مختلف أنحاء البلاد مختصة بالخدمات الاجتماعية من أجل مساعدة ضحايا العنف الجسدي والنفسي أو الاقتصادي. 

وأشارت الكاتبة إلى أن بعض الأوكرانيين لجأوا لتعاطي المخدرات بعد الأشهر الأولى من الغزو الروسي، للهروب حسب شهادات البعض، من صور الموت والدمار التي اجتاحت وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، وتقول فاليريا إنها أصبحت تتصرف بعنف وعدوانية مع أفراد عائلتها بسبب تعاطي المخدرات. 

ونقلت الكاتبة عن طبيبة نفسية أوكرانية أن حالات العنف الأسري تبدأ من الأزواج الذين يعانون من البطالة أو العائدين من ساحات المعارك، إلى الآباء والأمهات الذين يصبّون غضبهم على الأولاد بسبب الاكتئاب والأزمات النفسية، مضيفة أن العائلات لم تعد قادرة على تحمل المزيد من ضغط الوضع الأمني والاقتصادي الذي تعيشه البلاد. 

في إيران لغز الشابات المسمّمات 

أشارت توبا مشيري في مقالها في صحيفة لاكروا إلى أن الشكوك والخوف سيطروا على الإيرانيين في الأيام الأخيرة، بسبب الغاز الغامض الذي أدى إلى حالات إغماء وغثيان في مدارس البنات. وأوضحت الكاتبة أن عائلات الضحايا احتجت وتظاهرت لمعرفة سبب ومصدر حالات التسمم، رغم تأكيد البعض على أن الجماعات الإسلامية المتطرفة التي ترفض تعليم الفتيات هي التي تقف خلف هذه العمليات.

المدرسة مسؤولة عن سلامة الطلاب، والغريب أنه بدلاً من التعاون مع الأهالي، تستمع إدارة المدرسة إلى قوى الأمن وتفحص الطلاب خلف الأبواب المغلقة، هذا ما قاله أبو الفضل محمدي، شقيق إحدى الضحايا للصحيفة، واعتبر الدكتور عادل شهسواري أن ما يحدث عمل إجرامي متعمد يجب التحقيق فيه بدقة، خاصة أن بعض الحالات التي قام بفحصها كانت تعاني من تقلصات في العضلات وأعراض عصبية.