نوسوسيال

بقلم عبد الله رحيل : الغربة والعقدة، والقيم البشرية في مأساة أوديب.

562

 

المأساة الحقيقية تكمن في تغييب الإنسان عقله، وفي جهله نفسه، وقدراته، وكيفية توظيفها لخدمته، وأن جوهر الصراع الحقيقي، هو بين الإنسان ونفسه، وليس بين الإنسان، وما يحيط به من مخلوقات، أو أشياء، أو ما يعلوه قدرةً، أي بين الإنسان، والآلهة، كما كان يرى كثير من المحلِّلين.


                                بقلم الكاتب الصحفي عبد الله


فبقدر ما يستخدم الإنسان عقله، يكون أكثر قدرةً على التوازن مع نفسه، ومع غيره، وبقدر معرفته بقدراته، التي يمتلكها وكيفية تسخيرها تسخيراً سليماً وصحيحاً في حياته، فإن عنا ذلك عناية سحيقة، يكون قد حقَّق التوازن مع نفسه، وهذا التوازن، هو الذي يضمن له التوازن مع ذاته، ومع أناه النفسي، أو مع ما يحيط به، فالإنسان مكون من عواطف، ورغبات وميول، وضعف وقوة، وكراهية ومحبة، وهذه كلُّها يجمعها القلب، فالإنسان قلب، وعقلٌ، وبقدر ما يوفِّق الإنسان بين هذين الشيئين، اللذين يكونانه يكون متوازناً مع ذاته، ومع غيره.

فالتوازن هو الفكرة الرئيسية، التي ركَّز عليها الفلاسفة والحكماء، ومن اقتفى أثرهم من الكتاب والأدباء، والشعراء الفلاسفة، وقد رؤوا جميعاً، أن العقل هو الأكثر قدرةً على جعل الإنسان متوازناً، كما رؤوا أن غياب العقل يحطِّم الإنسان ويشلُّ قدراته وتفكيره، ويجر عليه الويلات الكثيرة، من هذا المفهوم الجمالي للتوازن ومعرفة القيم الإنسانية، التي تتحدر بالإنسان من خلال الفطرة، بدا علم الشاعر اليوناني سوفوكليس، بهذا التمازج، والانتماء الروحي للنفس من خلال شخصية أوديب في مأساته، وهنا بدا للشاعر من خلال هذا التوازن أن يشرك الحيوان في هذا المعترك، حيث جعل حيواناً رابضاً على باب مدينة طيبة، يطرح سؤالا، ولم يكن سؤالاً عابثاً لا قيمة له، إنَّه السؤال الجوهري، الذي لم يعره الناس الانتباه، أو لم يلتفتوا إليه، أو يفكروا فيه من قبل، ولم يعرفوا معناه، وأسراره.


وبهذا الرجوع إلى أصل وجود الإنسان يتراءى أنه سيد الكون، والإنسان لا يكون إنساناً حقيقياً، إلاَّ حين يستخدم عقله في تدبير شؤون حياته، وليس من العبث في شيءٍ أن يبدأ سوفوكليس أول مشهد من مسرحيته بالحديث عن الإنسان، لقد أدرك الأدباء اليونانيون القدامى، وغيرهم من الفلاسفة، المأساة الحقيقية لشخصيات الأساطير كلِّها، وأين تكمن؟ فهي تكمن في عقولهم جميعاً، هذه العقول التي لم تُوظَّف توظيفاً صحيحاً في حياتهم، فجرّت عليهم المصيبة تلو المصيبة، وأدرك أن عرضها سيقود إلى اكتشافاتٍ أخرى، تمس جوهر الإنسان وحياته، وتفكيره، وتقوده إلى إعادة النظر في علاقته مع نفسه، ومع الكون من حوله، وتقوده إلى تغييرات جديدة لم يعتدها، أو يألفها من قبل، بل ربما ستقلب حياته رأساً على عقب.

وتعد أسطورة أوديب مرجعا لهذا التوازن، ولهذه التغيرات، التي تعتري طريق البشر، وتعد إطاراً فنياً مناسباً لمعالجة أزمة الهلاك، والموت وكارثة الأمراض والعقم، التي أُصيبت بها مدينة طيبة، ومعالجة اغتراب الإنسان المتعلق بالزمن، وبالروح الراجعة إلى المنبت الأولي والأصلي، الذي يعد رجوعا نفسيا فطريا لما تؤول إليه النفس البشرية، التي هي من روائع الطبيعة وأعظمها على الإطلاق.

فتقول الأسطورة: إن الآلهة اليونانية قضت أن يُقتَل ملك طيبة لايوس على أحد أبنائه، فلما رُزق ولدًا، أمر بتركه في قمة جبل؛ لتفترسه الوحوش، ولكن أحد الرعاة وجده؛ فحمله إلى بلدة نائية، تدعى كورانتيا، وحرص على تربيته، ورعايته، ولما شبَّ، أخذ يسمع تعريفا غريبا بولادته؛ فلجأ إلى الكهنة يستشيرهم، فأوحوا إليه: أنه إن عاد إلى وطنه، فسيقتل أباه ويتزوج أمه، وهجر كورانتيا، وأخذ يضرب في أرجاء اليونان، وعند أبواب إحدى المدن، صادف شيخا مهيبا مع حرسه؛ فتشاجر معه لسبب تافه، وقتله من حيث لم يرد، ودخل مدينة طيبة؛ فوجد المدينة في كرب شديد؛ بسبب وحش غريب مهلك، يسأل كل غاد ورائح لغزا معينا، فإن عرف الجواب نجا، وإن لم يعرف الحل عدا عليه الوحش وافترسه.

وأعلن كاهن طيبة، أنه يهَب العرش وزوجة لايوس، الملك الراحل، الذي قتله أوديب دون أن يدري لمن يقضي على ذلك الوحش، ويخلص المدينة، وتصدى أوديب للمهمة الخطيرة، ونجح في إعطاء الجواب الصحيح؛ فخر الوحش صريعا، وآل إلى الوافد الغريب مُلْكُ طيبة، وتزوج الملكة.

ويظهر وباء في طيبة، ويستفحل الأمر، ويستشير الملك الكهنة؛ فيعلنون أن الوباء لا يرتفع عن طيبة إلا إذا عوقب قاتل الملك لايوس، على جريمته، ويذيع أوديب في الناس، أن قاتل لايوس عدو للشعب، لا ينبغي إيواؤه، ولا التستر عليه، ويجِدُّ في البحث عن الحقيقة، وتتكشف له الحقائق رويدا رويدا، ولاسيما عن طريق الكاهن الأعمى، تيريزياس، الذي يعد رسول الحقيقة في هذه السلسلة من المآسي، التي أحاطت بأوديب وسلالته، وأخيرا يؤتى بالراعي، الذي أنشأ أوديب، وبحارس الملك، لايوس، كان قد نجا من حادثة العراك مع أوديب، وتتكشف لأوديب الحقيقة المرة المفزعة الصارخة، فهو قاتل أبيه، وهو زوج أمه، وهو الذي وقع في يد القدر، من حيث حاول أن يهرب منه، وهو الذي سعى إلى حتفه بيده؛ لكثرة ما بذل من جهد للكشف عن قاتل لايوس، ويواجه أديب أمه وزوجته، جوكاستا، ويتجلى فزع الموقف بما لا يطيقه أي من بني البشر، وتسارع جوكاستا إلى قتل نفسها؛ فيعمد أوديب إلى انتزاع المشابك الذهبية، التي كانت تتخذها زينة لها؛ ويفقأ بها عينيه.

 

إن سوفوكليس في هذه الأسطورة، يطرح عبر أوديب ملكا مفهوم الخير، والشر، كما يظهر في ضوء القدر، والقوانين القدسية أو الدينية، التي تحكم الإنسان، مع حرص شديد على إبراز الإرادة البشرية، وفعلها في وجه القوى المختلفة، وهناك مفهوم أساسي يحرك مغامرة أوديب، فهو مذنب دون أن يرتكب خطأ، وبذلك تتفتح المسألة الأخلاقية أبعادا تتخطى حدودها المألوفة، وفي مأساة أوديب، لعل سوفوكليس يريد

أن يظهر معنى القوانين، التي سنَّها الإنسان لنفسه؛ كي ينشئ النواة الأساسية للحياة المشتركة، أي الأسرة، لكن المأساة نجحت في التركيز على العاطفة المأساوية.
كثيرة هي روائع الطبيعة، ولكن أعظمها على الإطلاق هو الإنسان، فهو يتقدم عبر البحر الكبير من الأفكار الخالدة، تدفعه رياح الأمل والخلق، حتى يخلص من تحت الأعماق إلى حياة مليئة بالغرائب، والأعاجيب فيكون مجتمعا مثاليا، إن أراد، أو دمارا هائلا لمجتمع، وهو يطرق سرب الطيور الخفيفة، ويعتقله، وإن الإنسان المبدع يصطاد قطعان الحيوانات المفترسة، وكائنات المحيط البحرية في تضاعيف شباكه المنسوجة،

ويسيطر أيضا بفخاخه على الوحش البشري البري، القاطن بين الجبال، وفي الأودية العميقة والمثيرة، ويقود الحصان ذا العنق المثير، والمكسو بالشعر المسترسل الطويل، ويبني علاقة مع الثيران الهائجة الجبلية العنيفة، ويستخدمها بالري والحراثة، فلا ينال منه التعب، وقد تلقن اللغة والفكر المجنح، والأدب، فهو خصب بإمكاناته، فهو لا يعدمها البتة، أيا كانت لحظة المستقبل المتوجه إليه، وقد ابتكر علاجا للأمراض، التي كان عاجزا حيالها، ومن هنا، ومن هذا الخلق والإبداع لفكر الإنسان في

مراحل حياته عامة ، فطوبى لمن لم تذق حياتهم ثمار الشر، فالشر يلوح من بعيد في مهاوي نفس البشر الخالدة، كموجة بحار في مهب الرياح العاتية، فإنها تحرك الرمل الأسود في الأعماق، الذي تذروه الرياح، وتزمجر الشواطئ تحت ضربات الأمواج وتئن.
وتحت وطأة المأساة الإنسانية التي عاناها أوديب في غمرة حياته، التي حاول الهروب منها، تتبدى نهايته بمرثية يشارك فيها ويستعيد طريقة الطقوس الدينية القديمة، التي يتحد فيها المنشد بالميت؛ فتعلو في فكر أوديب روح الأبوة الحنونة الجليلة، ويفتح قلبه لبناته؛ لأنهن الملاذ البشري، وبذلك تتحقق فيه المودات، التي لا تنطفئ أبدا، فيعقب هذه الفظاظة في الشعور النفسي انفراج، واستسلام بأنه ضحية الصراع القائم بين القوانين الطبيعية، والقوانين الاجتماعية: قائلا:


“يا سكان طيبة، وطني، انظروا إلى أوديب هذا الذي فك الألغاز الشهيرة، هذا الرجل القوي جدا، والآن في أي خصم هائل من الشقاء قد سقط، ولكل انتظار يومه الأخير، قبل أن يجتاز عتبة حياته، ودون أن يكون حل به أي شر”


ومع تمحور وتجاذب الأحداث في حياة أوديب الزمنية، والقاهرة، عُرفت عند الفلاسفة عقدة أوديب، وهي مفهوم أنشأه الطبيب النمساوي سيجموند فرويد، بعد أن استوحاه من أسطورة أوديب الإغريقية، وهي عقدة نفسية تطلق على الذكر، الذي

يحب أمه، ويتعلّق بها، ويكره والده، ويغير منه على أمه، وهي مصطلح يدل على الأفكار، والمشاعر، والأحاسيس الجنسية، التي تظل مكبوتة في العقل الباطن للطفل تجاه والدته، ولا بد من الإشارة إلى أنّ هذه العقدة مقابلة لعقدة إليكترا عند الأنثى، والتي تعني تعلق الفتاة اللاواعي بوالدها.

فتظهر عقدة أوديب في النظرية الكلاسيكية للتحليل النفسي، عندما يتراوح عمر الطفل من ثلاث سنوات إلى ست، وعندما تبدأ الرغبة الجنسية بالتشكّل لديه، وتنتهي هذه العقدة عند الأطفال بعد بلوغهم العام الخامس، حيث يفهم الطفل، أنّه لم يتمكن من الحلول مكان والده؛ ما يدفعه للبحث عن فتاة تشبه أمه عندما يكبر، وهذا ما يحدث مع الفتاة نفسها، حيث تبدأ بالبحث عن رجل يشبه والدها.
ويمكن القول، إن الشعوب جميعها في مرحلة من مراحل تطورها، حاكت لنفسها

أساطير وروايات مدهشة، أضافت لها جزءا من إيمانها؛ لتصدقها أكثر، وتدخل فيها قوى وكائنات أقوى وأرفع من البشر؛ تقوم مقام النظرة الدينية؛ فتكوّن نظاما شبه متماسك، لتفسير الكون على لسان أبطالها، وقد شكلت هذه الأساطير عبر التاريخ معينا أساسيا للكتاب المسرحيين، الذين وصل لنا إنتاجهم منذ بدايات القرن الخامس قبل الميلاد، محاولين تقديم تفسيرات ورؤى للمعضلات الطبيعية، التي كانت تعترض طريقة عيشهم.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, من هو الكاتب

الكاتب الصحفي عبد الله رحيل من سوريا له العديد من المشاركات الأدبية واللغوية في صحف عربية مختلفة منها يومية وأخرى اسبوعية, وله الكثير من الدراسات الأدبية في مجلا ت فكرية فصلية, يحمل إجازة في الأداب من جامعة دمشق