نوسوسيال

لمشاركة السياسية للمرأة السورية في مناطق النفوذ الثلاث

0 15

 

رغم أن المرأة السورية أثبتت فاعلية مشاركتها في الحراك الشعبي، إلا أنها ظلت تعاني من معوّقات سياسية، وبنيوية، ودينية، واجتماعية موروثة، قلّصت – إجمالاً – من أدوارها في صنع القرارات.

ما فاقم أحوال المرأة أكثر، هو انعدام البيئة الحامية لاستقلالية كيانها بالمفهومين التقليدي والقانوني، إذ تتبلور المقاربة لأدوارهن تبعاً لدرجة الاختلاف الفكري، والعقيدة السياسية، وسيادة القيم الثقافية، والمجتمعية (الداعمة أو المتحفظة) على مفاهيم التشاركية بين الجنسين في ضوء الوضع السياسي، والعسكري، والاقتصادي القائم في مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة السورية، والمعارضة، والإدارة الذاتية.

عموماً؛ سيتم في هذه الجزئية من الدراسة، الإضاءة على مشاركة المرأة السورية في مواقع السلطة، واتخاذ القرار ضمن الحكومة السورية، والمعارضة، والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، حيث سيسُتنبط وفقاً للغة الإحصاءات، والبيانات الرقمية، والملاحظة، والمقابلة الميدانية مع العينة المبحوثة، مدى فاعلية أو شكلية مساهمة المرأة في (القيادة العليا، والمجالس السياسية، والشعبية، والوزارات، وما يماثلها من مناصب وأدوار).

كما سيتم إغناء محاور الدراسة بخلفيات معلوماتية، وسياقات (قانونية، سياسية، اجتماعية، تاريخية..) تكون عوناً للاستدلال بموضوعية، ومنهجية علمية على آفاق العرض المنطقي للموضوع المبحوث، مع التركيز على استثمار أدوات التمثيل البياني، والرسوم البصرية في الدراسة لتيسر على القارئ استيعاب المحتوى المعروض بسلاسة دون غموض أو لبس.

في هذا الإطار؛ التجأنا للتقسيم الإداري (القصدي) للحدود الجغرافية للدراسة، نظراً لحالة التفاوت، والاختلاف السياسي، والأيديولوجي، والقيمي للأطراف التي تدير مناطق النزاع السوري، وهذا الأمر برمته يمثل إشكالية من الواجب تحليلها بشفافية ودقة.

عليه؛ من المتوقع أن تخرج الدراسة بمعطيات وصفية، ومؤشرات بيانية (كمية وكيفية) تفسر تباين الدعم أو التقليل من شأن كل إدارة في مناطق النفوذ الثلاث في سوريا لحقوق المرأة، ومشاركتها في العمل السياسي، وذلك بناء على لائحة من العوامل التي تمكن أو تعيق إدماجها الفعلي في الكتل السياسية، وتوضح مسار المقاربة الإدارية، والمفاهيمية لقضيتها.

من هنا فصّلت الدراسة في عنوانها العام واقع ومؤشرات المشاركة السياسية للمرأة في مناطق النفوذ الثلاث إلى ثلاثة عناوين فرعية متشعبة، سيتم البحث فيها، وتحليلها، ودراسة متغيراتها، وقياس وتفسير وضع المرأة وفقاً لخصوصية كل منطقة، وطبيعة نظامها السياسي، وتتمثل بما يأتي:

  1. المشاركة السياسية للمرأة في الحكومة السورية.
  2. المشاركة السياسية للمرأة في المعارضة السورية.
  3. المشاركة السياسية للمرأة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

أهداف الدراسة

تهدف الدراسة بشكل أساسي إلى بحث وتحليل واقع مشاركة المرأة السورية في الميدان السياسي، ورصد نسب تقلدهن (كمياً وكيفياً) مواقع صنع القرار المختلفة داخل مناطق النفوذ الثلاث في سوريا، كشكل من أشكال المقارنة الميدانية، وتحليل أدوارهن، وبحث التحديات التي تعترضهن، ليتم استناداً إلى البيانات المجدولة، والوصفية، تحديد الأطر العملية لمقارنة مستوى تدني أو تصاعد الفجوات النوعية المرتبطة بالهوية الجندرية، ورصد التقدم الذي حدث في بعض المواقع، نتيجة لتطبيق إجراءات إلغاء التمييز بين الجنسين، وتشجيع برامج تمكين المرأة، وتأهيلها، هو تقديم دراسة متكاملة للمنظمات القانونية والحقوقية لتعميم احترام حقوق المرأة السورية على أطراف النزاع.

المصدر  : مركز الفرات للدراسات في شمال شرق سوريا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.