نوسوسيال

بقلم حسن ظاظا : المواطن السوري في خبر (( كانَ ))

535

 

 

 

 

 بعد مرور ما يقرب من 13 عاماً على الحرب الأهلية المستمرة أصبحت سوريا في حالة يرثى لها.والمواطن السوري أصبح في خبر (( كان ))  ولقد كانت ذات يوم دولة متوسطة الدخل تتمتع بمستويات معيشة محترمة،

وهي الآن أفقر دولة على وجه الأرض. ويعيش أكثر من 90% من السوريين تحت خط الفقر الدولي وهو 1.90 دولار في اليوم. وأصبحت رواتبهم عديمة القيمة، حيث فقدت الليرة السوريةكل قيمتها  منذ بدء الحرب.وسوريا اليوم

تحتاج إلى انسحاب كل القوات الأجنبية التي تتقاسم منا طق النفوذ.

 وهنا يجب علينا أن لا نغفل ما هو أكثر أهمية: الناس..الشعب .. والمواطن السوري الفقير الجائع واللاهث وراء رغيف الخبز, فلقد تسببت النزعة العسكرية الأمريكية في سوريا في تكاليف بشرية فادحة. ولقد ساعد ذلك على

إغراق السوريين في أعماق اليأس الذي لا يمكن تصوره. ويعاني أكثر من 80% منهم من انعدام الأمن الغذائي، وتفتقر نسبة مماثلة إلى الوصول المستمر إلى الكهرباء. ويستمتع الكثيرون بساعة واحدة منه يومياً. ومن دون

كهرباء، لا يمكنك تبريد الطعام وسيتعفن. وهذا يسبب النقص، حيث أصبح الناس يأكلون من القمامة. بالاضافة إلى ارتفاع جميع المواد المواد الغذائية وأهمها الخبز ومادة المازوت والغاز ورغم انقطاع الكهرباء والمياه رفع النظام سعر

الاشتراكات بهما الى 100/ : وفي السوق السوداء وصلت سعر ربطة الخبز إلى عشر ة لآف ليرة سورية وجرزة البقدونس 3000 ليرة سورية  وسعر الكيلو الواحد للسكر 30 ألف في السوق السوداء وقسم مكافحة التسول

قامت بحملة اعتقال العديد من المتسولين في شوارع وأحياء دمشق وبعد التحقيقات معهم تبين أن معظمهم من الموظفين والموظفات من الدرجة الأولى والثانية والثالثة وأكثرهم من هذه الدرجة ومن الرابعة والخامسة حسب

قانون الموظفين الموحد ووضع المتقاعدون المعاشي سيئ جداً  وأصبحت حالة المواطن السوري النفسية مكسورة الخاطرة من الحرمان والقهر والقمع والأستبداد والهلع والخوف والجوع…. ويا حسرتي على المواطن السوري أصبح اليوم في خبر (( كان )) ….