نوسوسيال

لوباريزيان: استعدادات حزب ماكرون لمواجهة صعود مارين لوبان

365

 

 

 

 

 

تناولت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم مواضيع من أهمها, استعدادات حزب ماكرون لمواجهة صعود لوبين,  الهجوم الاوكراني المضاد والوثائق الأميركية المسربة, وإسرائيل غير مستقرة.

إيمانويل ماكرون ومارين ولوبان                                إيمانويل ماكرون ومارين ولوبان 

 

البداية مع صحيفة”لوباريزيان”  ومقال بعنوان, في مواجهة صعود مارين لوبان ,حزب ماكرون يبحث عن الاستراتيجية الصحيحة.

 

هل يجب أن نستمر في إطلاق النار على فرنسا الابية ام يجب ان نغير الهدف؟ 

سؤال بدأ موالون لحزب الرئيس الفرنسي , الجمهورية الى الامام, بطرحه بعد ما اظهرته استطلاعات للرأي أن تصنيف Marine Le Pen قفز, بينما تراجع تصنيف Jean-Luc Mélenchon.

البعض لديه فكرة عن الرد,عبر التخلص من مقترحات الجبهة الوطنية التي هي, إما غير منتظمة وسرية كما رأينا في الجدل حول المعاشات التقاعدية ، أو غير فعالة تمامًا مثل تخفيض ضريبة القيمة المضافة على الطاقة أو الغذاء. ولكن الحرب في هذه الحالة لن تكون سهلة ضد خصمين, لوبين من جهة و مولونشون من جهة أخرى.

ولكن البعض الاخر يراهن على ما يصفها بمعاداة الجبهة الوطنية لأوروبا , حيث سيظهر النقاش انه من الخطأ الدفاع عن استجابة فرنسية-فرنسية وغير أوروبية للقضايا الرئيسية في الوقت الحالي ، في مواجهة الكتل الصينية أو الأمريكية.الى ذلك, فان البعض ايضا في الإليزيه لا يزال واثقًا من ان كل شيء هو مسألة زمنية.

مارين لوبان تلعب حاليا بصمت. لكن خلال الحملة الرئاسية ، سيكون عليها أن تقول ما تفكر فيه في أوروبا والاقتصاد وأوكرانيا وبوتين. وحينها ,لن تكون قادرة على التجديف .

في الشأن السعودي الايراني مع لوفيغارو, مقال حمل العنوان التالي, بإعلان الاتفاق ، فتح عهد جديد بين إيران والسعودية

شكل الاتفاق الإيراني السعودي في العاشر من الشهر الماضي مفاجأة للجميع , واتى في ظل أولوية ولي العهد محمد بن سلمان المتمثلة بإعادة الاستقرار وتأمين الأمن في بلاده. ومن هنا ,قال مصدر دبلوماسي ل لوفيغارو ,انه يجب قراءة التقارب الحالي مع طهران من هذه الزاوية ، وبهدف التنمية الاقتصادية .

اما إيران ففي فترة استرخاء غير مسبوق في خضم ثورة  داخلية. بالتوازي مع مفاوضاتها مع الرياض ، تعمل أيضًا على تجديد العلاقات تدريجياً مع دول أخرى في المنطقة مثل الكويت والإمارات والبحرين.

ويشير هذا الذوبان التاريخي إلى نقطة تحول في نهج محمد بن سلمان ، الذي يوصف الآن بأنه براغماتي, ما يمكن أن يكون له تداعيات مباشرة على صراعات إقليمية أخرى ، بدءًا من سوريا ، التي تجري مع المملكة حاليًا محادثات بشأن استئناف العلاقات القنصلية, لتبقى الخطوة التالية ,قمة جامعة الدول العربية ، المقرر عقدها في الرياض في أيار/ مايو المقبل, والتي قد تشهد عودة الرئيس السوري بشار الأسد إلى هذه المنظمة الإقليمية.

صحيفة لاكروا: كييف تراجع كييف خططها بعد تسريب الوثائق السرية الأميركية

أعلن مستشار فولوديمير زيلينسكي أن وثائق المخابرات الأمريكية التي تم تسريبها الخميس الماضي لا علاقة لها بالخطط الحقيقية لأوكرانيا وتستند إلى قدر كبير من المعلومات الخاطئة التي تروج لها روسيا. وفي اليوم السابق ، أكد أوليكسي دانيلوف ، وزير الدفاع الوطني ، أن ما لا يزيد عن خمسة أشخاص هم فقط على علم بتفاصيل هذه الخطط.ومع ذلك ، فان كييف تأخذ هذه التسريبات على محمل الجد, خوفا من أن يكون لدى روسيا معلومات سرية أكثر من تلك الواردة في الوثائق , لاسيما وان احداها تكشف أن الولايات المتحدة قد تجسست على الرئيس الاوكراني ، وبالتالي من المحتمل الوصول إلى معلومات استخبارية على أعلى مستوى.

ويمكن ايضا أن تثبت هذه الوثائق أنها لا تقدر بثمن بالنسبة لموسكو من خلال الكشف عن مدى اختراق أجهزة المخابرات الأمريكية لأجزاء من الجهاز العسكري الروسي، وبالتالي فضح مخبريهم. كما ان بعضها يسلط الضوء على مناقشات كوريا الجنوبية حول إمكانية إمداد أوكرانيا بقذائف مدفعية أمريكية.

واما في Les Echos فاستعادة الهدوء غير المستقر في إسرائيل.

 تقول Les Echos  انه يمكن تفسير هذا الهدوء أولاً وقبل كل شيء لأنه لا أحد من الأطراف المعنية يريد المخاطرة بحرب حقيقية. لا الفلسطينيون الذين سيكونون الضحايا الأوائل ولا الإسرائيليون ولا أولئك الذين يدعمونهم. علاوة على ذلك, اتخذ الجيش الإسرائيلي إجراءات وقائية يمكن أن تسهم في استعادة الهدوء والحفاظ عليه…هدوء يظل محفوفا بالمخاطر.

ولكن هل يرضي هذا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو؟

هذا من شأنه أن يكون تهورا, لكن قد يكون أيضًا طريقه الوحيد للخروج من الازمة ، مع العلم أنه ووفقًا لاستطلاع الرأي ، فإن ثلثي الإسرائيليين غير راضين عن الطريقة التي يحكم بها. وحرصا منه على استعادة السيطرة ، وعد نتنياهو مساء الاثنين باستعادة الأمن في بلاده من خلال العمل على جميع الجبهات. وقد بدأ بذلك عبر الإبقاء على وزير دفاعه ، يوآف غالانت ، في منصبه ، والذي كان قد أعلن عن إقالته في مارس / آذار بعد خلاف سياسي.