نوسوسيال

تهديد تركي لروسيا … أردوغان يشكل جيش من الاتراك الكازاخيين

34

                              /  نوس سوسيال الدولية /

                                                                                          ,,,,,,,,,,,,,,,,,,

تحت العنوان أعلاه، كتبت لينا كورساك، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول وضع نهاية للنفوذ التركي في كازاخستان.

وجاء في المقال: ” يجب على الدول التركية إنشاء قوات مسلحة مشتركة وإرسال وفد إلى كازاخستان”. صرح بذلك العميد المتقاعد في الجيش التركي يوجيل قره أوز في مقابلة مع صحيفة “تركيا”. وبحسبه فـ “اتخاذ خطوات ملموسة في هذا الاتجاه أمر ملحّ”.

أدلى قره أوز بتصريحه عشية المحادثات بين وزراء خارجية تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزستان وأوزبكستان، المقرر عقدها في الحادي عشر من يناير. هذه البلدان جزء مما يسمى منظمة الدول التركية. وسيبحث وزراء خارجياتها الوضع في كازاخستان ويقترحون مساعدتهم في تسويته.

وفي الصدد، قال الخبير العسكري أناتولي ماتفيتشوك لـ”موسكوفسكي كومسوموليتس”:

على ضوء ما حدث، أرى أن نهاية النفوذ التركي في كازاخستان بدأت. من الواضح أن من بين المسلحين الذين قاموا بأعمال شغب في شوارع المدن كان هناك أجانب، ومن غير المستبعد أن يكونوا من تركيا. ربما جاء التمويل من الخارج. وإذا لاحظتم، فإن توكاييف يتصرف الآن بتحفظ كاف مع الأتراك. وهم بدورهم، مدركين ذلك، يحاولون إثبات أن تأثيرهم لا يزال قائماً. لكنني أرى أن تصريح قره أوز، بصراحة، عن لا شيء. إذا كنتم ترغبون في المساعدة، فتفضلوا، لكن من الوقاحة إعلان إنشاء قوات مسلحة موحدة.

هل الدول التركية الأخرى الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي مهتمة بإنشاء قوات مسلحة مشتركة؟

في البداية، كانت الفكرة التركية المتمثلة في إنشاء “طوران العظيم” محببة لهمم جميعا. وهذا يعني إنشاء جيش مشترك. هناك عدد من البلدان مع الفكرة الآن. على سبيل المثال، أوزبكستان. لكل دولة سيادتها، ويمكنها التحالف مع من تشاء حسب تقديراتها. لكني أكرر، أستبعد في هذه الحالة تحقق خطط تركيا. الوضع غير موآت.