نوسوسيال

موسكو نوس سوسيال : لقاء الملك عبد الثاني مع بوتين والسيسي

0 25

 و

 

 

** رافق الملك في زيارته مستشاريه العسكري والأمني و السياسي .. وحضر فعاليات من معرض الطيران الدولي في جوكوفسكي الروسية

** الملك عبد الله الثاني يبحث مع الرئيسين الروسي والمصري على التوالي ” تطورات الأزمة السورية، وأوضاع المنطقة وسبل التعامل معها ” ومكافحة الإرهاب

** الملك يتحدث عن دور محوري ورئيس لروسيا في حل قضايا المنطقة

** تعاون عسكري  روسي أردني وفي مجالات الطاقة النووية والكهربائية والنقل والسكك الحديدية

** توافق الملك الأردني والرئيس السيسي على إستدامة التنسيق والتعاون في المجالات العسكرية، ثنائياً و ” عربياً “ …

عاد الملك الأردني عبدالله الثاني، اليوم ؛ الأربعاء، إلى بلاده في أعقاب زيارة لروسيا الإتحادية  حيث أجرى مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، وحضر فعاليات معرض الطيران الدولي (ماكس)، الذي تحتضنه مدينة جوكوفسكي ، كما بحث مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش زيارته لروسيا ، العلاقات الثنائية والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية والأزمة في سورية

وقالت مصادر أردنية ان الملك عبد الله الثاني ؛ استعرض خلال مباحثاته مع الرئيس الروسي ، تطورات الأزمة السورية، والأوضاع في عدد من دول المنطقة وسبل التعامل معها، ومساعي إحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين استنادا إلى حل الدولتين.

وأضاف الملك كما قلت على مدار سنين، على صعيد ما يتعلق بمساعينا لإيجاد حل للأزمة في سورية، فإنني على قناعة بأن دوركم المحوري سيسهم في إيجاد حل سياسي يشمل جميع الأطراف، ويضمن الاستقرار لهذا البلد الذي عانى الكثير”.

وتناول الزعيمان الأردني والروسي أخر المستجدات على القضايا الراهنة، بخاصة جهود مكافحة الإرهاب والتطرف والتصدي لعصاباته، ضمن منهج شمولي، وبشراكة جميع الأطراف الفاعلة والمعنية.

وتحدث الملك الأردني عن الدور المحوري والأساسي لروسيا منذ زمن والذي تستمر بالقيام به من أجل تعزيز الاستقرار في منطقتنا، وهو دور لا ينحصر فقط بسعيكم لتقريب وجهات النظر بين الفلسطينيين والإسرائيليين والوصول إلى حل سلمي لهذا الصراع الطويل والصعب”.

وكان الرئيس بوتين قد أقام مأدبة عشاء تكريماً للملك الأردني والوفد المرافق، حضرها الأمير فيصل بن الحسين، ونائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة، ومستشار الملك للشؤون العسكرية، رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن، ومستشار جلالة الملك لشؤون الأمن القومي، مدير المخابرات العامة الفريق فيصل الشوبكي، ومدير مكتب جلالة الملك الدكتور جعفر حسان، ومستشار جلالة الملك، مقرر مجلس السياسات الوطني عبدالله وريكات، والسفير الأردني في موسكو زياد المجالي.

وحضر عن الجانب الروسي وزير الخارجية سيرجي لافروف، وعدد من كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين لم يشر المصدر الأردني ، إلى مسمياتهم في سلم المسؤوليات الروسية .

و( شدد) الزعيمان، خلال المباحثات التي عقدت في الكرملين، على سعي البلدين لتوسيع علاقات الشراكة، لا سيما في قطاعات التعاون العسكري والنقل بشقيه الجوي والسكك الحديدية والسياحة الدينية والعلاجية.

وبحثا سبل زيادة حجم التبادل التجاري والصادرات الأردنية، خصوصا المنتجات الزراعية والدوائية، إلى روسيا، والتي شهدت ارتفاعا خلال الفترة الأخيرة.

وبحث الزعيمان المشاريع الاقتصادية المشتركة بين البلدين، بخاصةً ما تقوم به روسيا في مجال بناء وتعزيز القدرات الأردنية.

وحضر الملك فعاليات معرض الطيران الدولي (ماكس)، الذي تحتضنه مدينة جوكوفسكي في الفترة ما بين 25 إلى 30 آب الجاري، حيث قدمت عروض جوية  من طائرات وأسراب من الطيران الجوي الروسي.

وقالت مصادر أردنية الملك عبد الله الثاني ، والرئيس فلاديمير بوتين، أنهما بحثا عدداً من المشاريع الاقتصادية المشتركة، بخاصة في مجالات إنتاج الطاقة، ومدى استفادة الأردن من التجربة والخبرات الروسية في انتاج الكهرباء عبر استغلال الطاقة النووية

من جهة أخرى بحث الملك عبد الله الثاني مع الرئيس المصري  عبد الفتاح السيسي على هامش زيارتيهما لموسكو ومعرض الطيران الدولي ، آليات تعزيز العلاقات بين البلدين، إضافة إلى آخر المستجدات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد الزعيمان، خلال اللقاء، متانة العلاقات في مختلف المجالات وأهمية التشاور المستمر حيال كل ما من شأنه خدمة مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، وإدامة التنسيق والتعاون في المجالات العسكرية، على المستوى الثنائي والعربي.

كما أكدا على أهمية التوصل إلى حل سياسي شامل، بما ينهي معاناة الشعب السوري، ويحفظ وحدة وسلامة الأراضي السورية.

وشددا على ضرورة تكثيف الجهود المبذولة من قبل جميع الأطراف المعنية لكسر حالة الجمود الراهنة في عملية السلام، واستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، استنادا إلى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وجرى التأكيد، على أهمية دعم المؤسسات الليبية الرسمية، ومساندة جهود تحقيق الأمن وتعزيز الاستقرار للشعب الليبي الشقيق.

وتوافق الزعيمان على ضرورة دعم الحكومة العراقية وجهودها في التعامل مع التحديات التي تواجهها، بما يعزز أمن واستقرار العراق الشقيق وحالة التوافق الوطني بين مختلف مكوناته.

وتحدث الملك عن مواقف الأردن (الداعمة لمصر،ومساندتها في مختلف الظروف).

وأعرب الرئيس المصري السيسي بحسب المصدر الأردني ( عن تقدير مصر لمواقف الأردن المساندة لمصر).

وتطابقت رؤى الزعيمين على ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية، للتعامل بكل حزم مع خطر الإرهاب والتطرف والتنظيمات الإرهابية.

وبحث الملك الأردني ، على هامش المعرض، مع الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، علاقات التعاون بين البلدين في شتى الميادين، إضافة إلى آخر المستجدات الإقليمية.

حضر المباحثات  من الجانب الأردني ذات الفريق الذي حضرها  مع روسبا .كما حضرها عن الجانب المصري عدد من كبار المسؤولين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.