نوسوسيال

مخرج سينمائي كردي سوري يجد “الأمان والنجاح” في سويسرا

0 157

 

هل يتمكن عمل سينمائي من مساعدة اللاجئين والبلدان المُستضيفة لهم على تعلم العيش معًا في جو أكثر تسامحًا؟ عن هذا السؤال، يُجيب مانو خليل، وهو مخرج سوري كردي سويسري عانى من الاضطهاد لسنوات عديدة، بنعم.

منذ أن تحولت الانتفاضة في سوريا إلى حرب مفتوحة في عام 2012، فرّ الملايين من المواطنين البلاد، ووصل مئات الآلاف منهم إلى أوروبا وكذلك إلى سويسرا.

قُبض على مانو خليل ذات مرة لدى وصوله إلى سوريا لمجرد أن صحفيًا في تشيكوسلوفاكيا السابقة وصفه في مقال بأنه كردي. في ذلك الوقت، كان خليل يدرس السينما في البلد الكائن شرق أوروبا واستطاع شراء حريته آنذاك، لكنه سرعان ما اضطر إلى مغادرة البلاد بسبب فيلم أخرجه سرًا ينتقد فيه النظام السوري في ذلك الوقت.

يشعر خليل بالاضطهاد منذ أن بدأ يتذكر. عندما كان طفلاً، مُنع من القيام بأشياء كثيرة وكان خائفًا من أشياء أخرى كثيرة. يقول إنه لم يُسمح له بالحديث بلغته الأم، الكردية، حتى مع أشقائه في المدرسة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.