نوسوسيال

أمريكا مدينة تكساس: بقلم نيروز ميقري/ …أوتار قاسية….

0 195

صمت الليل مذبوحاً إن وقع حلم يسكنه الصقيع إن أزهر يبكي وإن شاخ يضيع صمت الليل يسكنه الوجع غصن الزهر ينزف من دمع وقع يلهب في العروق وُدّ قد خنع قد بات مذبوحا سئم الغصن إن لمع كم ارعد الحبر يوما كم سطع العز فينا مزق المهموم واقطلع ما اقبح الوجع في نثر عازمة عن عيون شردت تبكي سقاها البوح من صدر الفجع وجعٌ وَجَع هيهاتَ إن اِنْقَطَعَ صمت الليل ان لمع يسكب على حمانا الوجد والهلع ظلال تنتشل العجب حريقاً أو لهب في كومة عتب ٍتعرت من حضن ناقمة لترسم شروقاً قد ذهب وجعٌ وَجَع أوتار الحياة تقسو لهيب صيف يعتقل الوريد وشمس يسكنها الصريد صمتُ الليل إخنقهُ إن لمع تعيش حلماً مزقه الصدأ وجعٌ وَجَع حنين القلب شاخ ما العمل فهل أنادي الصبر وجنون الليل يئن إن اكتمل يا أيها الباقون في عمق العدم من مكثوا على رمح الندم الغيم كثف مابعد الغروب العتب بلاط الخوف إن تكسر بالقلم يعجز الموال عن وصف الالم. أأرسم في سفح السماء ؟ وأنتظر النغم؟ .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.