نوسوسيال

تقرير كتبه الزميل مصطفى عبدو/ فصل جديد في الأزمة السورية!

559

تقرير: كتبه الزميل مصطفى عبدو من هيئة تحرير نوس سوسيال
قالت صحيفة الشرق الأوسط أن التطورات الأخيرة على الساحة السورية تنذر ببداية فصل جديد من الأزمة.
وكتبت الصحيفة نقلاً عن مدير مكافحة الإرهاب في معهد الشرق الأوسط “شارلز ليستر” في مقال رصده نوس سوسيال أن “الأزمة السورية اليوم أبعد من أن تكون قد انتهت”.
وأضاف أن خطورة الأزمة الجديدة تتمثل في “التداعي والانهيار البطيء للاقتصاد السوري”.
ورأى أن قانون “قيصر” ليس السبب الرئيسي للأزمة المالية، موضحاً أنها مرتبطة بأزمة لبنان الاقتصادية والفساد وتداعيات كورونا وعجز إدارة النظام.
من جانبها أكدت صحيفة “سفوبودنايا بريسا”، إن قانون قيصر الأمريكي موجه ضد روسيا لدعمها الأسد الذي يقضي على كل من لا يعجبه.
وقالت الصحيفة بمقال زاؤور كاراييف، إن العقوبات الأمريكية تستهدف روسيا من خلال العقوبات على النظام.
وأشار الكاتب إلى أن الوثيقة الأمريكية تنص على عقوبات ضد روسيا، لأن روسيا ممثلة بالكرملين تدعم “النظام” السوري.
وأوضح الكاتب الروسي أن هذا يعني أن سوريا لن تكون مربحة لروسيا، مالياً، في يوم من الأيام.

ووفق الكاتب, فإن العقوبات، تتضمن ضغوطا شديدة على كل من يحاول القيام بأي نشاط اقتصادي في سوريا.
وبين أنه حتى مستقبلاً، عندما تستقر الأوضاع بسورية ومع بقاء الأسد بالسلطة، لن يتمكن أي رجل أعمال روسي من فتح مقهى أو حديقة ألعاب مائية، أو تنظيم رحلات سياحية.
وحسب الكاتب, فإنه بحال حدوث تغيير بالتوجه السياسي لـ”روجافا”، فلا يمكن لروسيا استخلاص منفعة لأنفسهم هناك, وفق تعبيره.
وأكد الكاتب أنه على الأقل، لن يكون ممكناً بيع النفط السوري بشكل قانوني، لأن واشنطن فعلت كل ما يحول دون ذلك.
وخلص الكاتب إلى أنه كان واضحا منذ البداية أنه لا يمكن لروسيا استخلاص منفعة اقتصادية من سوريا.
واستدرك الكاتب الروسي بالقول: “مكاسب سياسية، نعم. وهي محسوسة”.