نوسوسيال

القاهرة/ كتبت رشا حافظ : تدشين الإتحاد الدولي للتدريب والتطوير بالقاهرة

354

 

 

 

انطلقت بالقاهرة احتفالية تدشين الإتحاد الدولي للتدريب والتطوير بمقره الإقليمي بالقاهرة برئاسة الدكتور درع معجب الدوسري رئيس الاتحاد الدولي للتدريب والتطوير .

وحضر الحفل نخبة من العلماء والمفكرين والخبراء والمدربين والإعلاميين والصحفيين ورجال السياسة والفكر في الوطن العربي ، كما شارك الحفل أعضاء مجلس إدارة الإتحاد وهم كلا من د درع معجب الدوسري رئيس الاتحاد الدولي للتدريب والتطوير ، و
د سعود العتيبي الأمين العام للاتحاد الدولي للتدريب والتطوير ، ولواء د حسن محمود عضو المجلس الاستشاري بالاتحاد ، ود عندليب الشيمي عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة المؤتمرات والمعارض والفعاليات ، و د محمد الجندي رئيس لجنة الصحافة والإعلام بالاتحاد ، و ا شريف الريس عضو مجلس الإدارة ورئيس اللجنة المالية ، ود محمود عمار رئيس المجلس الاستشاري بالاتحاد ، و د وفاء من الجزائر ، و د أميرة من تونس ، و د نزار الخالد من اليمن ، و د محمد الشافعي من مصر .

 

وكان من ضمن الحضور أيضا معالي الدكتور محمد لطفي جاد رئيس قسم المناهج وطرق التدريس بكلية الدراسات العليا بجامعة القاهرة ، ومعالي الوزير كمال أبو عيطة وزير القوي العاملة والهجرة الأسبق ، ود سلوي طلحة رئيس مجلس إدارة شركة الإستشاريون للتدريب والتنمية والتطوير الإداري ، والصحفية نجوي رجب ، ود شريف صلاح الدين ، ود محمد الفايد ، والكوتش منيرة الجعيد من المملكة العربية السعودية ، وغيرهم من الشخصيات اللامعة في مجال التدريب .

وعقب حفل الافتتاح وقع الإتحاد الدولي للتدريب والتطوير برئاسة الدكتور درع معجب الدوسري بروتوكول تعاون مع شركة الإستشاريون للتدريب والتنمية والتطوير الإداري ممثلا في اللواء د حسن محمود ، و د سلوي طلحة دكتورة إدارة الأعمال بالجامعات المصرية .

ومن جهته أكد د درع معجب الدوسري رئيس الاتحاد الدولي للتدريب والتطوير في بداية الحفل أن الأفعال على أرض الواقع أهم من الأقوال بدون فائدة ، موضحا أن رئاسة الاتحاد تجعله في مسئولية كبيرة لتحقيق أهداف الاتحاد ، متقدما بالتحية لجمهورية مصر العربية وأهلها ، قائلا بلد الحضارات وأهل القيم والمبادئ والأخلاق والكرم ، أسأل الله أن يديم عليها نعمة الأمن والأمان .

وأكد أن فكرة الاتحاد الدولي للتدريب والتطوير جاءت بعد نجاح مؤتمر الدوحة للتدريب والتطوير ، لافتا إلى أنه كان السؤال لماذا لا نؤسس كياناً أو اتحادا للتدريب والتطوير بعيدا عن مسمي كيان ، مشيرا إلى أن الجمهور والمشاهد أصابه الملل من مسمي كيانات وهي في النهاية لا تقدم شئ إيجابي ، أو تعمل فقط لتحقيق مصالحها الشخصية دون إعتبار لأي شئ آخر ، موضحا إلى أن هذا كان هو الدافع في التفكير لخلق كيان حقيقي يضم نخبه من المتخصصين من الوطن العربي في هذا الاتحاد لمساعدة الأجيال القادمة ، وخلق جيل يحمل راية العلم الحديث والفكر والمعرفة ، مؤكدا أن الاتحاد الدولي للتدريب والتطوير يضم الآن ٢٠ دولة عربية وهم أعضاء في الإتحاد .

وقال إن الاتحاد تم تأسيسه في بريطانيا ثم في القاهرة بالطرق الرسمية والقانونية ، لافتا إلى أن الاتحاد يضم نخبة من الباحثين والمدربين والخبراء على مستوي الوطن العربي ، مشيرا إلى أن هدف الإتحاد هو التوسع إلى المستوي الدولي ، والجودة والنوعية والتأثير على أرض الواقع ولا يهدف إلى العدد .

وأشار أن الإتحاد يهدف أيضا إلى إطلاق مبادرات تدعم وتسعى إلى تدريب الشباب في الوطن العربي ، موضحا أن الاتحاد يسعي إلى دعم الشباب وتخريج جيل مدرب قادر على حمل الرسالة العلمية ونشرها ، وإعداد الدراسات الإستراتيجية ، مؤكدا أن الأهم هو إعداد جيل يحمل راية العلم والمعرفة ، واستطرد قائلا حتى الذين يأتون من بعدنا يكونوا على أسس راسخة وثابتة وقوية ينطلقون منها إلى الرقي والتقدم .

لافتا إلى أن الإتحاد يهدف أيضا إلى توفير آليات التطوير المؤسسي والخطط الإستراتيجية للمؤسسات وفق آليات مبتكرة واستشراف المستقبل ، وإعداد الدراسات والبحوث الإستراتيجية في كافة المجالات لدعم اتخاذ القرار بالمؤسسات ، وتنظيم المؤتمرات وإصدار الدراسات والبحوث والمؤلفات وفق آلية مبتكرة ، ورفع كفاءات الموارد البشرية وتنفيذ البرامج التدريبية لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية ، وإعداد قادة المستقبل لبناء جيل قادر على القيادة في المؤسسات ، وتوفير ودعم الدراسات التطبيقية للذكاء الاصطناعي لدعم القرارات الإستراتيجية ، وتطوير برامج متخصصة وتبادل الخبرات لمواكبة أحدث وسائل التعلم وآخر التطورات في مجالات المعرفة المختلفة من خلال دمج الخبرات المحلية والإقليمية.

وقال الدوسري: إن الاتحاد يشرف بالعضوية الفخرية لأشخاص لهم دور كبير في دعم التدريب
مؤكدا أن الاتحاد يشرف بالعضوية الفخرية
لسعادة الشيخ محمد بن فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس المجلس الفخري .

ولسعادة السيد فيصل الدوسري من دولة قطر الشقيق نائب رئيس المجلس الفخري ، وسعادة الشيخة عائشة بن عبد الرحمن آل ثاني من دولة قطر ، وسعادة السيد عيسي بن أحمد الناصر عضو مجلس الشورى بقطر
، وسعادة السيد فوزي الدوسري من الكويت ، وسعادة السيد حمزة البلوشي من سلطنة عمان ، وسعادة السيد عبد الخالق إسماعيل كرم من دولة الإمارات ، والدكتور مبخوت من دولة قطر ، و سعادة السيد فهد بن عبد الله المطلق من المملكة العربية السعودية ، مؤكدا أن هؤلاء القامات يؤمنون برسالة التدريب ويدعمون الاتحاد عن إيمان بدوره في خدمة المجتمع وتدريب الشباب.

ونوه الدوسري أن قيم الاتحاد هي التميز المؤسسي ، ورأس المال الفكري ، والنزاهة ، والشراكة الناجحة ، والتمكين والتطوير ، والاستدامة ، والمسؤولية المجتمعية ، والتخصصية ، والمهنية ، والتطور والابتكار ، الموثوقية ، موضحا أن رؤية الاتحاد هي تقديم حلول واقعية واستراتيجية تستشرف المستقبل وتساهم في رفع الكفاءة التدريبية للأفراد والمؤسسات.

وأشار أن رسالة الاتحاد الدولي للتدريب والتطوير هي تقديم حلول بحثية وتطويرية وتدريبية واستراتيجية متعددة التخصصات بشكل فريد ومميز للمؤسسات وكافة القطاعات من باحثين وخبراء ومدربين محترفين .

وأوضح الدوسري أن مؤسسون الإتحاد هم كلا من د درع الدوسري رئيس الاتحاد من دولة قطر ، ود سعود العتيبي من المملكة العربية السعودية الأمين العام للاتحاد ، ود عندليب الشيمي من دولة مصر رئيس لجنة المؤتمرات والمعارض ، ود جاسم الفهاد من دولة الكويت ، و د أمل علاونة من دولة الأردن ، و د محمد الجندي من دولة مصر ، و د إسماعيل الزدجالي من دولة سلطنة عمان ، و د شريف الريس من دولة مصر ، و د محمد الرحاحلة من دولة الأردن ، و د محمود عمار من دولة مصر الحبيبة .

وأشار أن مجالات عمل الاتحاد الدولي للتدريب والتطوير هي إعداد الدراسات الاستراتيجية واستشراف المستقبل ، وإجراء البحوث التطبيقية ، وتنظيم المؤتمرات والمعارض ، وإعداد وتأهيل القادة للمؤسسات الحكومية ومؤسسات الأعمال ، وتصميم البرامج التدريبية لبناء الكفاءة للقادة والموارد البشرية ، واعتماد المدربين والمؤسسات التدريبية ، وإنتاج المؤلفات العلمية المرتبطة بتحليل الواقع واستشراف المستقبل لخدمة المؤسسات ، وإعداد خطط استراتيجية للعمل المؤسسي في كافة المجالات ، والشراكة والتنسيق مع الأطراف المعنية عربيا ودوليا ، والتنسيق مع وسائل الإعلام المختلفة ، والاستثمار الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي ، وإعداد البحوث والدراسات المرتبطة بالبيئة والإدارة ، اعداد الباحثين والخبراء والاعضاء المتميزين الذين يمثلون جسرا علميا وفكريا وتوجيهيا لمتخذي القرار ، وتوليد الأفكار الابتكارية لدعم القرار بالمؤسسات الحكومية ومؤسسات الأعمال ، والتدريب على البرامج المرتبطة بنظم التعليم والتكنولوجيا والابتكار ، و إعداد وتهيئة القيادات والعاملين بالمؤسسات الوطنية ومؤسسات الأعمال ، والتنبؤ بالازمات وإعداد خطط استمرارية الأعمال ، وإعداد وتصميم البرامج التدريبية وفقا لأحدث المداخل العلمية والمهنية لإعداد وتهيئة القيادات .

كما تم تكريم عدد من الحضور من الخبراء والمتخصصين والمفكرين والباحثين عقب توقيع بروتوكول التعاون .

الاتحاد الدولي للتدريب والتطوير في سطور : هو مؤسسة فكرية مستقلة تم تأسيسه ببريطانيا ديسمبر 2023 م ،يضم نخبة من العلماء والباحثين والخبراء وقادة الفكر والمدربين على المستوى العربي والدولي، يختص بإعداد الدراسات الإستراتيجية واجراء البحوث التطبيقية والعلوم الإنسانية والدورات والبرامج التدريبية والتي تدعم تزويد صانعي القرارات الاستراتيجية والإدارية بمتطلبات مواجهة التحديات واتخاذ القرارات التي تعظم من آدائهم وإنجازاتهم، فضلا عن إعداد وصياغة المداخل التطبيقية في إعداد وتصميم البرامج التدريبية وفقا لأحدث المداخل العلمية والمهنية لإعداد وتهيئة القيادات والعاملين بالمؤسسات العامة والخاصة ومؤسسات الأعمال بما يهيئ لضخ القيادات والموارد البشرية المتخصصة في جميع القطاعات التي تسهم في بناء ودعم الاقتصاد العربي والدولي وتطوير ورفع كفاءة وأداء العاملين في كافة المجالات.

تأسس الاتحاد للاضطلاع بتحليل التحولات العالمية وآثارها المتعددة على مؤسسات الأعمال والعمل على تبسيطها بما يسمح لمتخذي القرار استخدام مداخل منطقية لاتخاذ القرار، إلى جانب تطوير وصياغة مداخل وسياسات استباقية لمواجهة تحديات المستقبل، من خلال عقد المؤتمرات وورش العمل والندوات.

كما سيعمل الاتحاد على توفير الدراسات والبحوث التطبيقية والبرامج التدريبية التي تهدف إلى صياغة الضوابط التي توفر متطلبات العمل والتطوير للأنظمة التشغيلية في المرافق ومؤسسات الأعمال، بما يمكنها من رفع جاهزيتها لتمكينها من الاستمرارية والاستدامة.