نوسوسيال

حزب الشعوب الديمقراطي الكردي منفتح على المعارضة لإزاحة إردوغان

42

/   ديار بكر :   نوس سوسيال الدولية /

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

 

أفاد مسؤل في حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، من المنتظر أن يلعب دورا رئيسيا في الانتخابات التركية العام المقبل، إنه منفتح على إجراء محادثات مع أحزاب المعارضة الأخرى بشأن إيجاد مرشح مشترك يمكن أن ينهي حكم الرئيس رجب طيب أردوغان المستمر منذ عقدين من الزمن.
لكن النائب البارز ساروهان أولوك قال لرويترز إن حزب الشعوب الديمقراطي، الذي يحظى بتأييد نسبته نحو 12 بالمئة على المستوى الوطني، سيقدم مرشحه الرئاسي الخاص إذا فشلت مثل هذه المناقشات مع تحالف منفصل للمعارضة.
وقبل عشرة أشهر على الانتخابات، تعد إمكانية اتفاق حزب الشعوب الديمقراطي والأحزاب الأخرى المناهضة لأردوغان أمرا بالغ الأهمية لأن استطلاعات الرأي تظهر أن لديهما أفضل فرصة على الإطلاق للإطاحة بالرئيس وحزب العدالة والتنمية، اللذين توليا السلطة في 2002.
وكان هذا التعاون ضروريا في عام 2019 عندما صوت أنصار حزب الشعوب الديمقراطي مع ناخبي المعارضة الآخرين لهزيمة مرشحي حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البلدية في إسطنبول وأنقرة ومدن أخرى.
لكن أولوك قال إن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة، المقررة في يونيو حزيران 2023، قضية أخرى. وقال في مقابلة “الاحتياجات والديناميكيات مختلفة جدا”. لا يسعى حزب الشعوب الديمقراطي إلى الانضمام إلى تحالف المعارضة الرئيسي في التصويت لانتخاب أعضاء البرلمان، بينما يتطلع إلى الاتفاق على منافس واحد لأردوغان.
وذكر أن هوية المرشح الرئاسي ليست بقدر أهمية موافقة المعارضة على السياسة. وتابع أولوك أن هذا يعني “بناء ديمقراطية محلية ووطنية قوية وضمان نزاهة واستقلالية القضاء وسيادة القانون وإيجاد حل ديمقراطي للمشكلة الكردية”.
وأضاف “نحن منفتحون على التفاوض بشأن هذه (القضية)… إذا لم ينجح ذلك ولم تجر مفاوضات معنا فسنقدم مرشحنا في الجولة الأولى”. ويقول محللون إن مرشح حزب الشعوب الديمقراطي يمكن أن يُشتت التصويت المناهض لأردوغان ويعزز فرص الرئيس في الفوز حتى في الوقت الذي تُظهر فيه استطلاعات الرأي أن حزب العدالة والتنمية سيفقد السيطرة على البرلمان على الأرجح.