نوسوسيال

بقلم سيدار رشيد : المعلم السوري في المدارس التركية مهان ومذل

0 157
ماتزال قضية المعلمين السوريين، في تركيا، قضية سورية بامتياز.. إذ لا تختلف معاناتهم عن معاناة إخوتهم السوريين العالقين بين قوادة سياسيّة فاسدة، تدّعي تمثيلهم، وبين مؤسسات دوليّة تلعب معهم لعبة (#الغميضة). المساواة نزعة إنسانية اصيلٌة تسحب المواطن السوري، المعلم هنا، من لا وعيه، للمقارنة بينه وبين المواطن التركي،المعلم هنا ايضا، وتجعل المواطن السوري يعيش واقعاً مؤلماً من التناقضات!. الفارق الأوّل بين المواطنين التركي والآخر السوري هو ان المواطن التركي لديه صوت انتخابي مؤثر في رغبة الأحزاب للوصول إلى السلطة، فيما لايمتلك المواطن السوري هذا الصوت. بجملة اخرى: إن المواطن التركي يحوز على تمثيل سياسي، اما المواطن السوري فيعاني من اليتم السياسي. في مستوى اكثر عمقاً، يتزعّم الحالة السياسية التركيّة حزب حاكم يدمج بين التاريخ السياسي القومي التركي وبين التاريخ الديني الإسلامي.. ويستثمر هذا الحزب في النمو الثقافي الطبيعي للمواطن التركي، بحيث يبعث النمو الثقافي على تجديد هويّة غير منطقعة ولا متخاصمة مع تاريخها.. فالوطن هو هو ارض الملّة القومية (الاجداد) و وهو هو ارض الملّة الدينيّة الخلافة او (السلطنة العثمانيّة).. في الطرف السوري الموازي للحلم التركي العثماني، تتزعم الحالة السوريّة المعارضة تياران سياسيّان متناطحان، احدهما علماني يساري الهوى، يرى ان (البارحة) تخلف، وأن (غدا) تقدّم ولا يعيش (اليوم) إلا في الشعارات…!. يقابله تيارات سياسيّة دينيّة مبنيّة على مقولة ان الوطنيّة كفر، وان الأمة (الأسلاميّة) حق، وان مصالح الأمة أولا… فيعيش المواطن السوري واقعاً متناقضاً كنتيجة مؤلمة في كونه مواطناً لوطن كافر، ومؤمناً بأمّة ليست اكثر من فكرة موجودة في الذهن !. حين يطرح مواطنٌ سوري واقعه ملموساً مضمّخاً بالألم الحي المباشر.. تتولّى يد يسارإسلامويّة)ممتدّة من ضمير مظلم جلدَ المواطن السوري الكافر بـ(صوط) الذهن.. الذهن فحسب!. (البارحة) لدى المثالي الإسلاموي و(غدا) لدى اليسار العلمانوي يقفان وهماً جميلاً كبيراً ومُقدّساً في مواجهة الإحساس بالألم الواقع الحي المباشر … ثم يفعل العجز في المواطن السوري فعل المخدّر الذي لن يحلّ المشكلة إلا توهماً!. الواقع السوري المؤلم راضخ بين مثالّة يساريّة علمانيّة تحدّثك عن حقوق المثليّة الجنسيّة، وبين مثاليّة يمينيّة دينيّة تحدّثك عن الخلافة العظيمة… بينما أنت تموتُ قصفاً أوجوعاً أو غرقاً..! اليتم السياسي كفيل بجعل المواطن السوري معلّقاً في الهواء، غير مؤثر في أية قضيّة من قضاياه، غير قادر على حل مشكلاته كبيرة وصغيرة. إن قضيّة المعلمين السوريين في تركيا هي مفردة من كتاب المأساة السوريّة المتكرّرة طوال السطر، وفي كل الصفحة وعلى مدار الكتاب..!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.