نوسوسيال

رئيسة أولمبياد طوكيو تستبعد تأجيل الألعاب و شروط صارمة للمشجعين

0 25

 

استبعدت سيكو هاشيموتو رئيسة اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020 إلغاء أو تأجيل الألعاب رغم الشكوك بين المدن المضيفة والعاملين في المجال الطبي بشأن إمكانية إقامة الحدث الرياضي.

وقالت هاشيموتو في مقابلة نشرتها صحيفة نيكان سبورتس اليوم الخميس: “لا يمكننا التأجيل مرة أخرى”.وذكرت صحيفة “أساهي” إلى أنه من المرجح أن يدعو يوشيهيدي سوجا رئيس وزراء اليابان إلى انتخابات مبكرة بعد الأولمبياد وألعاب ذوي الاحتياجات الخاصة وهو ما يظهر عزمه على المضي قدما في تنظيم الحدث.وزاد اعتراض المدن التي تستضيف التدريبات والمنافسات وسط مخاوف من نشر الزوار سلالات مختلفة من الفيروس واستنزاف الموارد الطبية.وقالت وسائل إعلام إن حكومة مدينة أوتا تلقت العديد من الشكاوى من المقيمين بشأن قرار تفضيل تطعيم موظفي المدينة والفنادق التي تقيم بها البعثة الأسترالية.وأضافت اللجنة الأولمبية الكينية أمس الأربعاء أن مدينة كورومي ألغت استضافة استعدادات كينيا قبل الأولمبياد.وقال شيجيرو أومي أبرز مستشار طبي ياباني للجنة في البرلمان إن استضافة الأولمبياد في خضم حالة الطوارئ في البلاد بسبب جائحة فيروس كورونا “ليست طبيعية”.

شروط صارمة من أجل حضور المشجعين لأولمبياد طوكيو

 

شروط صارمة من أجل حضور المشجعين لأولمبياد طوكيو

سيكون على المشجعين تلقي اللقاح أو تقديم نتيجة سلبية بفيروس كورونا من أجل التمكن من حضور الألعاب الأولمبية المقررة بطوكيو الصيف المقبل، وذلك بحسب ما أفادت به صحيفة يابانية، الاثنين.

كما سيتم منع الهتاف التشجيعي، والطعام، والمصافحة، أو احتساء الكحول، خلال الألعاب المؤجلة من الصيف الماضي بسبب تداعيات “كوفيد-19″، بموجب ضوابط يجري النظر فيها، بحسب ما أفادت به صحيفة “يوميوري شيمبون” اليابانية نقلا عن مصدر حكومي لم تكشف عن اسمه.

ومن المتوقع أن يعلن المنظمون في يونيو عدد المتفرجين الذين سيسمح لهم بحضور الألعاب، إذا كان سيُسمح لهم بذلك أصلا.

وسبق أن اتخذ قرار بحصر الحضور الجماهيري بالمقيمين في اليابان فقط، لكن التقرير الصادر الاثنين عن صحيفة “يوميوري شيمبون” يفيد بأن هناك إمكانية لمنع المقيمين من دخول الملاعب، أو طردهم منها في حال مخالفة القواعد الخاصة بفيروس كورونا

وقالت الصحيفة إن “الخطة هي إيقاف عدوى الفيروس خلال الألعاب، من خلال إجراءات مضادة صارمة”.

وتنص هذه الإجراءات الصارمة على ضرورة أن يظهر المشجعون شهادة تلقيهم اللقاح، أو نتيجة سلبية لاختبار “كوفيد-19” يخضعون له على نفقتهم، وذلك قبل أسبوع من دخولهم الملعب.

وعلى المشجعين ارتداء الكمامات الواقية وملء أوراق الفحص الصحي، وما أن يدخلوا الملاعب يتوجب عليهم عدم الهتاف أو مصافحة بعضهم.

وأفاد التقرير أن رجال الأمن سيتمركزون في المدرجات لمراقبة سلوك المشجعين، على أن يتم تقليص أو إلغاء الأحداث العامة المخصصة لمتابعة الحدث خارج الملاعب.

ويأتي الحديث عن هذه الإجراءات بعد قرابة أسبوع على دعوة صحيفة “أساهي”، الشريك الرسمي للألعاب، الى إلغاء الحدث الأولمبي الذي وصفته على أنه يشكل “تهديدا للصحة” في وقت تشهد فيه البلاد حاليا موجة رابعة من تفشي جائحة كورونا.

وقبل أقل من شهرين من لفتتاح دورة الألعاب الأولمبية، يقف السكان اليابانيون ضد إقامة هذه الألعاب، وفقا لاستطلاعات رأي عدة.

وكان مقررا أن تنتهي حال الطوارئ في نهاية مايو الحالي، لكن الحكومة اليابانية قالت إنها في حاجة الى المزيد من الوقت لمواجهة موجة رابعة من الجائحة.

وفي حال المضي قدما بإقامة الألعاب، فموعدها سيكون بين 23 يوليو و8 أغسطس المقبلين.

وفي استطلاع جديد نشرته “يوميوري شيمبون” الاثنين، أبدى 49% من الذين شاركوا فيه من سكان العاصمة طوكيو أنهم يريدون المضي قدما بالألعاب، فيما طالب 48% بإلغائها.

وأراد 25% أن تقام الألعاب بحضور عدد محدود من المشجعين، فيما رأى 24% أنه من الأفضل إقامتها خلف أبواب موصدة.

 

انسحاب أكبر شخص معمر في العالم من مسيرة الشعلة الأولمبية

الرياضة

انسحاب أكبر شخص معمر في العالم من مسيرة الشعلة الأولمبية

قررت سيدة يابانية تبلغ من العمر 118 عاما، وهي أكبر شخص معمر في العالم، الأربعاء، عدم المشاركة في مسيرة شعلة أولمبياد طوكيو 2020، بسبب مخاوف من الجائحة.

وأضاف المسؤول في دار لرعاية المسنين، الذي تقيم فيه المعمرة، أن كاني تاناكا، التي دخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية، كانت واحدة من المسجلين الذي سيشاركون في مسيرة الشعلة بمدينة فوكوكا بجنوب اليابان، والتي تبدأ في 11 مايو.

وقال المسؤول من دار رعاية المسنين: “تلقينا رسالة بالبريد الإلكتروني من أسرتها تقول إنها ترغب في الانسحاب من مسيرة الشعلة، لأنها وأسرتها يشعرون بالقلق من انتشار الفيروس في دار المسنين”.

وتعرضت مسيرة الشعلة الأولمبية، التي بدأت في مارس، لانتكاسات بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت اللجنة المنظمة لألمبياد طوكيو 2020 (المؤجلة لصيف هذا العام) يوم الأحد إن ستة أشخاص ساعدوا في مسيرة الشعلة جاءت نتيجة فحوصهم إيجابية (أي مصابون) لكوفيد-19 ، ليرتفع عدد الحالات المرتبطة بالحدث إلى ثماني.

وكان من المقرر أن يشارك بعض المشاهير في مسيرة الشعلة، لكنهم انسحبوا لأسباب تتعلق بالسلامة في خضم الجائحة.

وأعلنت اليابان الشهر الماضي حالة طوارئ مرتبطة بكوفيد-19 في مناطق مكتظة بالسكان، ومن بينها طوكيو وأوساكا، من أجل الحد من ارتفاع حالات العدوى.

وذكرت صحيفة يوميوري، اليوم الأربعاء، أن الحكومة تدرس تمديد هذه الإجراءات.

 

إلغاء مسيرة الشعلة على الطرقات العامة في أوساكا

 

إلغاء مسيرة الشعلة على الطرقات العامة في أوساكا

ستمنع الشعلة الأولمبية من المرور في الطرق العامة في محافظة أوساكا اليابانية، نظرا لارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا فيها، مما دفع المسؤولين إلى إعلان حالة الطوارئ الصحية.

وسبق أن اتخذ قرار بإبقاء الشعلة بعيدة عن الأنظار في مدينة أوساكا، لكن إعلان حاكم المحافظة، هيروفومي يوشيمورا، الأربعاء، يشمل المحافظة بأكملها.

وقال الحاكم أمام الإعلام: “قررنا اليوم أن نطلب من المقيمين على امتداد منطقة أوساكا الامتناع عن الخروج للحالات غير الضرورية وغير الطارئة”.

وأشار الى أن المحادثات قائمة بين المسؤولين بشأن إمكانية مرور الشعلة في طريق مغلق داخل منتزه عوضا عن ذلك.

وانطلقت مسيرة الشعلة لأولمبياد طوكيو 2020 المؤجل الى صيف العام الجاري بسبب الجائحة، في 25 مارس من فوكوشيما، ومن المقرر أن تمر في محافظة أوساكا في 13 و14 أبريل، انطلاقا من مدينة ساكاي وانتهاء بمدينة أوساكا.

وأقيم حفل إيقاد الشعلة بغياب الجماهير بسبب مخاوف من الوباء، ويتعين على المتفرجين ارتداء أقنعة واقية والاصطفاف على جنبات الطرق مع تجنب الحشود، حيث تم حظر الصراخ والتشجيع على أن يقتصر الأمر على التصفيق واستخدام السلع الموزعة.

اعتبر يوشيمورا أنه “من غير المناسب” أن تمر الشعلة في الطرق العامة في أوساكا نظرا لإمكانية تجمع الحشود “مسيرة الشعلة تجذب الحشود لأن الناس ترغب في أن تراها، حتى لو اتخذنا إجراءات”.

ويأتي هذا القرار في أعقاب إعلان حالة الطوارئ في أوساكا بسبب ارتفاع عدد الإصابات بكورونا فيها، ما وضع المرافق الصحية المحلية تحت الضغط، ومن المتوقع أن يتم الإعلان في وقت لاحق الأربعاء عن رقم قياسي في عدد الاصابات.

ودخلت أجزاء من اليابان في حال طوارئ مرتبطة بالحد من تفشي كورونا في وقت سابق من العام الحالي، وكانت طوكيو والمناطق المحيطة بها آخر من رفع تلك الإجراءات في 21 مارس.

وكانت هناك تحذيرات من دخول اليابان في موجة رابعة من انتشار الفيروس، رغم بدء الاستعدادات للألعاب الأولمبية المرتقبة انطلاقتها في 23 يوليو المقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.