نوسوسيال

أول فريق لكرة القدم في سوريا.. فتيان الأكراد إمتداد له..

935

                                                            / كتب حسن ظاظا  /

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

 

 

 

 

كرة القدم في سوريا دخلت لعبة كرة القدم إلى سوريا مع بداية القرن العشرين وذلك عام 1900م على يد المهندس الزراعي الكردي حسين بك الأيبش وهو أول من أدخل اللعبة إلى مدينة دمشق، وكانت تقام المباريات بين طلبة معهد الطب (الذي تحول إلى كلية الطب بعد ذلك) وطلاب مدرسة عنبر (مكتب عنبر) وذلك على ملعب المرج الأخضر على ضفة نهر بردى. الذي سمي فيما بعد (( الملعب البلدي )) وذلك لاشراف محافظة دمشق عليه والاعتناء به وأصبح الملعب تابع لبلدية دمشق الممثلة بمحافظة دمشق ويشكل المهندس الزراعي حسين بيك الأيبش أول فريق  لكرة القدم غالبيته من شباب حي الأكراد الدمشقي وهم السادة :

 1-  كابتن الفريق حسين الأيبش

 2-  إداري الفريق حمدي بك اليوسف الملقب ب (( كنه)) وهو كردي من العشيرة الآشيتية ومدير دائرة اسجلات العقارية ( الطابو  في ثلاثينات القرن الماضي رفيق درب النضال الوطني وزير خارجية سوريا عبد الرحمن الشهبندر

3 – دياب متيني ابن (( معمو كهارة ))

4- شقيقه المهندس محمد متيني مؤسس الشركة الخماسية لصناعة النسيج وشركات النسيج في سوريا

5 – سميح الإمام من أكراد القدس بفلسطين عد نكبة فلسطين 1949 أستقر لاجيئاً في سوريا وأصبح رئيساً للإ تحاد السوري لكرة القدم

6 – علي ابن عبد الوهاب بوظو الذي أسس الاتحاد السوري لكرة القدم سنة 1936 وتقلد مناصب عديدة وحقائب وزارية في الحكومات الوطنية السورية وأصبح فيما بعد أميناً عاماً لحزب الشعب السوري تتلمذ وتأثر سياسياً بالوطني وزير خارجية سوريا الكردي عبد الرحمن الشهبندر و تولى بوظو زعامة الشباب ومن مؤسيسين نادي كردستان الثقافي عام 1936 وأحد أعضاء فوج كردستان الكشفي

7 – نوري الأيبش حمل في منتصف خمسينات القرن الماضي حقيبة وزارة الزراعة بعهد رئيس جمهورية سوريا الكردي أديب ابن حسن أغا الجيجكلي

8 – أحمد ابن عثمان ألوسي     (( حارس مرمى الفريق)) عينه كابتن الفريق حسين الأيبش وكيلاً لأعماله الزراعية في غوطة دمشق

9 – أنور تللو من كرد دمشق فأصبح فيما بعد مفتشاً للتربية الرياضية في وزارة المعارف من أصول (( كردية ))

10 – محمد البزم أصبح مفتشاً للتربية الرياضية في وزارة المعارف (( من أبناء دمشق ))

11 -فؤاد بيك اليوسف ملاك زراعي في وادي الغور في الجولان وهو من أصول كردية عريقة

  12 –  كمال حمزة الذي أصبح طبيباً فيما بعد وهو من العشيرة الكردية المعروفة في حي الأكراد الدمشقي وفي خمسينات القرن القرن الماضي أصبح رئيساً لنادي ابراهيم هنانو في حي الأكراد الدمشقي

13 -بكري قوطرش الذي أصبح فيما بعد ضابطاً في الجيش السورس برتبة عميد وقائداً للمنطقة الشمالية في مدينة حلب وملحق عسكري في موسكو

14- خالد قوطرش نال شهادة الدكتوراة في التربية وغلم النفس من جامعة السوربون , وفي ستينيات القرن الماضي أصبح مفتشاً قي وزارة المعارف ثم مديراً للتربية بدمشق

15- وجيه البكري من أبناء دمشق الوطنيين

أحمد السمان الكردي من أبناء حي ساروجة أصبح في عهد الوحدة السورية أول وزير لوزارة الصناعة

16- الحكم الدولي بكرة القدم رشاد حواصلي

17- عزت قرجاي مديرا ومدربا بكرة القدم لنادي دمشق الأهلي وعضواً للاتحاد السوري لكرة القدم

18- كامل البني مؤسس أول جريدة رياضية في سوريا ولبنان والوطن العربي وذلك عام 1941 صدرت عن جريدة الأيام السورية وتوقفت عن الصدور بسبب المواقف الوطنية لمؤسسها كامل البني ضد الانتداب الفرنسي وقيادته للمظهرات الوطنية ضد سلطات الانتداب الفرنسي

19-  إبراهيم سعدون متيني الذي غادر دمشق للدراسة في جامعة السوربون بكلية الطب وأصبح من كبار الأطباء في المملكة الأردنية الهاشمية وستقر فيها تى وفاته

             النشاط الشبابي والرياضي لشباب حي الأكراد الدمشقي

 

 

ساهم الكرد الدمشقيون بالنشاط الشبابي والرياضي بدعم من الرياضي الصياد العالمي حسين بك الأيبش الذي لعب دوراً كبيراً في ينشيط الحركة الرياضية والشبابية وشجع الأندية الرياضية السورية, ومن الداعمين والمشجعين للرياضة في حي الأكراد الدمشقي, ومن المساهمين أيضاً في تشجيع الحركة الكشفية معنوياً ومادياً لفوج كشاف كردستان سنة 1936 لنادي كردستان الثقافي بحي الأكراد الدمشقي, ويعتبر حسين بك الأيبش في تاريخ الحركة الرياضية السورية أول من أدخل لعبة كرة القدم إلى سوريا في مطلع عشرينيات القرن الماضي وشكل أول فريق لكرة القدم من الكرد والعرب أيضاً.

                 نادي كردستان الرياضي في حي الأكراد الدمشقي

 

كما وأنه شجع أبناء حي الأكراد الدمشقي لإحداث نادي كردستان الرياضي, وهو أول نادي ريا والدضي كردي في سوريا, وشجع على فتح الأندية الرياضية بحي الأكراد الدمشقي أيضاً, وبعد أغلاق نادي كردستان بقرار من حكومة جميل مردم بك, تابع أبناء الحي نشاطهم السري في سفح جبل قاسيون أحدثوا نادي صلاح الدين الأيوبي وقد ساهم في تأسيس هذا النادي كل من خيرة شباب الحي المثقفين وهم المربي عزات فلو وراشد جلعود الشخصية الوطنية مروان فلو والأستاذ المربي راشد جعلو وبتشجيع من المناضل الكرد (( أبو عثمان صبري )) وضم فريق كرة القدم كل من شباب الحي السادة :

فريق نادي صلاح الدين الأيوبي

1- إبراهيم متيني (( أبو أدهم ))

2 – زكريا متيني     ((  أبو ولات ))

3 – ولاتو صبري   (( ابن اوصمان صبري )) كابتن الفريق

4 – عبد القادر فارس تمر أغا  (( خط دفاع ))

5 – أبو سعود كرد علي (( جناح أيمن ))

6 – حسن إسماعيل حقي (( استشهد  في الموصل (( أكراد دمشق ))

7- محمود ظاظا (( أبو سمير ))

8 – دياب عبد الغفور ظاظا  (( أبو فؤاد ))

9 – الأستاذ خالد عبد الغفور ظاظا (( أبو جوان ))

شامان نعمو   (( أبو محمود ))

10 – جلال حمزة شقيق الدكتور كمال حمزة
11- المحامي محي الدين برازي (( أبو بشار ))

12- خالد عليكو   (( أبو معتز  ))

13 – يوسف جمعة مللي (( أبو رفيق  ))

14 – خالد توفيق مللي(( أبو كاسم الطحان ))

15 – دكتور حسين توفيق كيكي

16 – محمود صوفي     (( أبو رياح حارس المرمى ))

17 – رفاعي عثمان ألوسي

18 – عدنان نعمو  (( أبو فراس ))

19 – أبو خليل شخ الشباب  (( مؤلف كتاب ومضات كردية ))

20 – الملاكم إسماعيل بن حنفي ظاظا  ((  حقق بطولات عديدة في سوريا والشرق الأوسط بالوزن الثقيل ))

واستمر هذا النادي بممارسة الألعاب الرياضية سراً وبدون ترخيص ومقر  وذ لك حتى نهاية الأربعينات وتم الغائه وملاحقة كافة أعضائه و قامت الأجهزة الأمنية بتخريب الملعب الواقع في نهاية تقاطع زقاق طلعة ليالي الشام اليوم وزقاق عرفات في سفح جبل قاسيون وتو قف النشاط حتى مطلع حمسينات القرن الماضي حين استلام ابن حي الأكراد علي بوظو حقيبة وزارة الزراعة

وبناء على مطالب شباب الحي أعاد علي بوظو رخصة نادي كردستان بتسمية جديدة وهي: (( نادي إبراهيم هنانو ))  واستمر حتى مطلع الستينات من القرن الماضي وفي عام 1963 سيطره حزب البعث على سلطة الحكم في سوريا ومباشرة أصدر البعثيون قرارهم السياسي المتضمن منع فتح أي نادي رياضي ونشاط شبابي بحي الأكراد الدمشقي.

من هنا انتقل شباب الكرد للعمل السري مرة أخرى بتشكيل الفرق الرياضية الكروية الشعبية سراً وسط بساتين الصالحية وأبو جرش وسهل برزة,  البعيد عن أعين السلطات الأمنية,  وبعد اكتشاف وجود هذه الملاعب تم تخريبها وهدمها من فبل الأجهزة الأمنية البعثية القمعية, ولكن اصرار شباب الكرد بحي الأكراد الدمشفي لم يتوقف فاستمروا في نشاطهم الرياضي فأحدثوا في نهاية طلعة الشيخ خالد ساحة للعب بكرة القدم وهي ساحة تابعة لمسجد قديم المعروف اليوم (( جامع النقشبندي )) ومع ذلك استمرت السلطات الأمنية في قمعيهم وملاحقتهم وزجهم في السجون في عهد الوحدة السورة المصرية تحت شعارات باطلة ملفقة بعهدة الوحدة عام 1958 حيث أوهم البعثيون الرئيس عبد الناصر كذباً وتلفيقاً  بهدف تسريح الضباط الكرد مع ضباط الصف من الجيش السوري تحت شعارات كاذبة وذلك للخلاص من الكرد في الجيش ووزارات ومؤسسات الدولة ونجح البعثيون في تحقيق هدفهم بتسريح الضباط الكرد من الجيش والوزارات والمؤسسات أيضاً, مع العلم أن الضباط الأكراد وطنيون بإمتياز كبير وساهموا في بناء الجيش السوري ولعبوا دوراً كبيراً في بناء الدولة السورية

 

                               تأسيس فريق فتيان الأكراد  

 

بعد أن أغلقت السلطات البعثية في سوريا نادي هنانو بحي الأكراد الدمشقي استمر شباب الحي في نشاطهم

الرياضي في الأحياء الشعبية وأحرز فتيان الأكراد العديد من بطولات دوري الأحياء الشعبية بكرة القدم ولعب فريق

فتيان الأكرادمع فرق الأندية الرياضبة بدمشق وتفوق عليها وأرفد فتيان الأكراد العديد من اللاعبين بكرة القدم

للاندية السورية والمنتخبات الوطنية.و سعى الوزير السابق علي بوظو ليمارس الفريق تدريباته في ملعب

الميسات التابع لمديرية الملعب البلدي بدمشق فتحدث هاتفياً مع مدير الملعب البلدي الأستاذ كامل البني

صاحب جريدة الأسبوع الرياضي فتمت الموافقة بكتاب رسمي موجه لحارس الملعب أبو سليم وضم الفريق نخبة

من شباب حي الأكراد ونستذكر منهم كل من المهرة الكرويين بكرة القدم اللاعبون :

                          فريق فتيان الأكراد عام ١٩٦٦

           هداف فريق فتيان الأكراد محمد علي تمر أغا


الاداري ابو فؤاد ريسول

الكابتن المرحوم فخري متيني

فريد متيني

نصرت جلبي

خالد برازي

رياض ريسول

انور كيكي
المرحوم شدهان نعمو
جلوساً محمد ايوبي

لوند مصطفى باشا

المرحوم صلاح طاطا
علي ايوبي
محمد علي تمر أغا

       

  هذه الصورة للاعبين من فريق فتيان الأكراد الدمشقي في منتخب مدارس دمشق وكانو من اللاعبين الأساسين وقوفاً أحمد متيني
نصرت جلبي
المرحوم احمد كفتارو
محمدعلي تمراغا
أحمد سويدان
جلوساً فداء عامود
رياض المصري
عادل هيلم اخذت هذه الصورة في عام ١٩٧٠ في بطولة مدارس سورية في مدينة حماة