نوسوسيال

شجرة سلالة محمدعلي باشا الكردية الحسب والنسب حكمت مصر 150 سنة

682

شجرة عائلة سلالة محمد علي الحاك

شعار المملكة المصرية

الأسرة العلوية هي سلالة مصرية ذات أصول الكردية الأصيلة أسسها محمد علي باشا من الباشوات والخديويات من نواب السلطان حكمت في مصر تحت السلطة الاسمية للعثمانيين ما بين 1867 – 1914. ثم تحت الحماية البريطانية ما بين 1914 – 1922، وبعد استقلاربل مصر في 28 فبراير 1922، إلى أن اطيح بحكمها عام 1952 إثر انقلاب عسكري بقيادة محمد نجيب. وللأسف الشديد الكثير من الكتاب والباحثيين والمثقفين العرب القومجيين أنكروا أصوله ونسبوا جنسيته وأصوله إلى البانيا بحكم عمل والده مع الدولة العثمانية ولكن الحقيقة ان اسرة محمد علي باشا هي من أصول كردية عريقة والكثير من القومجيين العرب زوروا تاريخ محمد علي باشا  وسلالته وأصوله وفي لقاء خاص في منزل الرئيس جمال عبد الناصر والوزير السوري في خمسينيات القرن الماضيقال الرئيس جمال عبد الناصر لعلي بوظو ورفيقه الكتور كمال حمزة النائب السابق في البرلمان السوري بعهد الرئيس اديب الجيجكلي ان محمد علي باشا باني مصر الحديثة والأسرة المالكة التي حكمت مصر 150 سنة هي كردية وانا معجب جدا بوطنية محمد علي باشا وإخلاصه الوطني لمصر

شجرة العائلة[عدل]

أمينة هانم
Monarch(1)
محمد علي باشا
والي (1805–48)
عين الحياة
برنهي قادين
طوسون باشا
Monarch(2)
إبراهيم باشا
والي (1848)
هوشيار هانم
هشيار كلمة كردية تعني اليقظة
Monarch(4)
سعيد باشا
والي (1854–63)
ماهوش قادين
Monarch(3)
عباس حلمي الأول
والي (1848–54)
شفق نور هانم
Monarch(5)
إسماعيل باشا
والي (1863–67)
خديوي (1867–79)
نور فلك هانم
فريال هانم
إبراهيم الهامي
منيرة سلطان
أمينة إلهامي
Monarch(6)
توفيق باشا
خديوي (1879–92)
Monarch(8)
حسين كامل
سلطان (1914–17)
عين الحياة
ابنة أحمد رفعت باشا
ابن إبراهيم باشا
Monarch(9)
فؤاد الأول
سلطان (1917–22)
ملك (1922–36)
نازلي صبري
إقبال هانم
Monarch(7)
عباس حلمي الثاني
خديوي (1892–1914)
محمد علي توفيق
وصي على عرش فاروق الأول (1936–37)
الأمير كمال الدين، كاظمة، كاملة، وأحمد كاظم
ناريمان صادق
Monarch(10)
فاروق الأول
ملك (1936–52)
الأمير محمد عبد المنعم
وصي على عرش فؤاد لثاني (1952–53)
Monarch(11)
فؤاد الثاني
ملك (1952–53)

حكام مصر من الأسرة العلوية[ الكردية   ]

محمد علي باشا[عدل]

محمد علي باشا مؤسس الأسرة العلوية وباني مصر الحديثة

محمد علي باشا هو من أصول كردية وهو مؤسس مصر الحديثة وحاكمها ما بين عامي 1805 إلى 1848. ولد في مدينة شمال اليونان التابعة لمحافظة مقدونيا شمال الي عام 1769، لأسرة ألبانية. بحكم وظيفة أبوه “إبراهيم آغا” رئيس الحرس المنوط بخفارة الطريق ببلده، [1] وقيل أن أباه كان  من كبار التجار مابين اليونان ومقدونيا واستطنبول, فوالده ابراهيم باشا من مواليد مدينة أمد الشهيرة اليوم (ديار بكر) نسبة لحاكم ديار بكر الشيخ الايزيدي الذي حارب العثمانيين

المنزل حيث وُلد محمد علي باشا في مدينة قولة، شمال اليونان حاليًا. احتفظت به الحكومة اليونانية وأجرت عليه بعض التصليحات كي يظل قائمًا، ويُشكل حاليًا معلمًا من معالم المدينة.

كان لوالده سبعة عشر ولدًا لم يعش منهم سواه، وقد مات عنه أبوه وهو صغير السن، ثم لم تلبث أمه أن ماتت فصار يتيم الأبوين وهو في الرابعة عشرة من عمره فكفله عمه “طوسون”، الذي مات أيضًا، فكفله حاكم قولة وصديق والده “الشوربجي إسماعيل” الذي أدرجه في سلك الجندية، فأبدى شجاعة وحسن نظر، فقربه الحاكم وزوجه من امرأة غنية وجميلة تدعى “أمينة هانم”، كانت بمثابة طالع السعد عليه، وأنجبت له إبراهيم وطوسون وإسماعيل ومن الإناث أنجبت له ابنتين.[1] وحين قررت الدولة العثمانية إرسال جيش إلى مصر لانتزاعها من أيدي الفرنسيين كان هو نائب رئيس الكتيبة الألبانية والتي كان قوامها ثلاثمائة جندي، وبعدما أصبح رئيس الكتيبة الألبانية أظهر محمد علي التودد إلى كبار رجالات المصريين وعلمائهم ومجالستهم والصلاة ورائهم، وإظهار العطف والرعاية لمتاعب الشعب المصري وآلامه، مما أكسبه أيضًا ود المصريين.[2][3] وفي مارس 1804، تم تعيين والٍ عثماني جديد يدعى “أحمد خورشيد باشا“، الذي استشعر خطورة محمد علي وفرقته الألبانية الذي استطاع أن يستفيد من الأحداث الجارية والصراع العثماني المملوكي، فتمكن من إجلاء المماليك إلى خارج سينا ، فطلب من محمد علي بالتوجه إلى الصعيد لقتال المماليك، وأرسل إلى الآستانة طالبًا بأن تمده بجيش من “الدلاة”.(1) وما أن وصل هذا الجيش حتى عاث في سينا فسادًا مستوليا على الأموال والأمتعة ومعتديا على الأعراض، مما أثار تذمر الشعب، وطالب زعماؤه الوالي خورشيد باشا بكبح جماح تلك القوات، إلا أنه فشل في ذلك، مما أشعل ثورة الشعب التي أدت إلى عزل الوالي،[2] واختار زعماء الشعب بقيادة عمر مكرم -نقيب الأشراف- محمد علي ليجلس محله.[2] وفي 9 يوليو 1805، وأمام حكم الأمر الواقع، أصدر السلطان العثماني سليم الثالث فرمانًا سلطانيًا بعزل خورشيد باشا من ولاية مصر، وتولية محمد علي على مصر